لافتات انتخابية لعمدة صوفيا بويكو بوريسوف (رويترز)

أظهرت استطلاعات رأي خارج مكاتب التصويت أن "حزب المواطنين للتنمية الأوروبية" المحسوب على وسط اليمين فاز بانتخابات بلغاريا التشريعية، وسيحصل على ما بين 115 و117 من مقاعد البرلمان الـ240.
 
 وحصل الحزب على ما بين 38.5 و41.8% من الأصوات، أي تقريبا ضعف أصوات الحزب الاشتراكي الذي يرأسه سيرغي ستانيشيف، الذي يقود حكومة ائتلافية، وجاء ثانيا بـ18.5%.

وإذا أكدت هذه النتائجَ، التي نشرتها أربع وكالات مختصة، الأرقامُ الرسمية التي ستصدر الاثنين، فسيكون "حزب المواطنين للتنمية الأوروبية" حقق أداء أفضل من ذلك الذي توقعته استطلاعات رأي قبل الاقتراع منحته بين 33 و36% من الأصوات.

وحصلت "حركة الحريات والحقوق" -التي تمثل البلغاريين المنحدرين من أصول تركية، والعضو في التحالف الحاكم- على 13.5%، تلاها حزب قومي متطرف اسمه "حزب الهجوم" حصل على 9.2%.

ويقود حزب المواطنين للتنمية الأوروبية بوريسوف الذي كان حارسا شخصيا قبل أن ينتخب عمدة لبلدية صوفيا.

وجاءت النتائج عقابا شعبيا للائتلاف الحاكم على انتشار الفساد والجريمة، وهما ظاهرتان كانتا وراء تعليق الاتحاد الأوروبي العام الماضي مساعدات بمليار دولار إلى هذا البلد الأفقر في التكتل الأوروبي الذي انضم إليه في2007، أي بعد ثلاث سنوات من انضمامه إلى حلف شمال الأطلسي.

المصدر : وكالات