بيونغ يانغ أطلقت سابقا عدة صواريخ جلبت لها عقوبات دولية (رويترز-أرشيف)

ذكرت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية نقلا عن مسؤول حكومي أن
كوريا الشمالية أجرت تجربة على إطلاق صاروخين من طراز سكود اليوم السبت، لتذكي بشكل أكبر التوترات الإقليمية بعد تجاربها النووية وتهديدات بتعزيز ترسانتها النووية ردا على عقوبات الأمم المتحدة.
 
وفي وقت لاحق قالت الوكالة إن كوريا الشمالية أطلقت صاروخا ثالثا.
 
ونقلت الوكالة عن المسؤول الكوري الجنوبي الذي لم تذكر اسمه قوله إن "كوريا الشمالية أطلقت صواريخ يبدو أنها من طراز سكود في الساعة الثامنة صباح اليوم من قاعدة بالقرب من وانسان بإقليم كانج قبالة الساحل الشرقي، ويبدو أن مدى الصاروخ بحدود 500 كيلومتر".
 
وواجهت كوريا الشمالية التي لها تاريخ من إطلاق الصواريخ في أوقات الخلاف الدبلوماسي، عقوبات من جانب الأمم المتحدة في أعقاب تجربتها النووية في 25 مايو/ أيار الماضي.
 
وتزامن إطلاق الصواريخ اليوم السبت أيضا مع عطلة عيد الاستقلال في الولايات المتحدة التي توافق اليوم الرابع من يوليو/ تموز.
 
وأطلقت كوريا الشمالية صاروخا في أبريل/ نيسان الماضي فيما اعتبر على نطاق واسع تجربة لصاروخ بعيد المدى. ثم أطلقت بعد ذلك وابلا من الصواريخ قصيرة المدى بعد تجربتها النووية في 25 مايو/ أيار الماضي، وأطلقت وابلا آخر من صواريخ  مماثلة في أول يوليو/ تموز الجاري.
 
وعاقب مجلس الأمن الدولي كوريا الشمالية على إطلاق الصاروخ بعيد المدى في أبريل/ نيسان الماضي بتشديد العقوبات القائمة.
 
وقالت كوريا الشمالية إن من حقها إطلاق الصاروخ في أبريل/ نيسان الماضي في إطار برنامجها الفضائي المدني، وهددت بإطلاق صاروخ ذاتي الدفع عابر للقارات إذا لم يعتذر مجلس الأمن عن هذه العقوبة.
 
وردا على التجربة النووية، وافق مجلس الأمن الدولي الشهر الجاري على قرار بحظر تجارة كوريا الشمالية في السلاح بما في ذلك  أنظمة الصواريخ التي تعد مصدرا مهما للعملة الأجنبية لكوريا الشمالية التي تعاني من ضائقة مالية.
 
وأجاز أيضا للدول الأعضاء في الأمم المتحدة بتفتيش الشحنات الجوية والبحرية والبرية الكورية الشمالية، ملزما إياهم بمصادرة وتدمير السلع المشحونة التي تخرق العقوبات.

المصدر : وكالات