التجارب الصاروخية لكوريا الشمالية سببت قلقا غربيا متزايدا (الفرنسية-أرشيف)

أطلقت كوريا الشمالية صباح اليوم سبعة صواريخ قبالة سواحلها الشرقية, في تجارب جديدة وصفت بأنها رسالة تحد تتزامن مع يوم الاستقلال الأميركي.
 
وقالت كوريا الجنوبية إن بيونغ يانغ أطلقت الصواريخ السبعة بعد يومين فقط من إطلاق أربعة صواريخ قصيرة المدى, في مؤشر على تصاعد التوتر, تزامن مع سعي أميركي لتشديد العقوبات على بيونغ يانغ.
 
ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية عن مصادر عسكرية لم تسمها أن كوريا الشمالية أجرت أولا تجربة على إطلاق أربعة صواريخ سكود صباحا ثم أطلقت تباعا الثلاثة الآخرين.
 
وذكرت رويترز أنه إذا كانت تلك الصواريخ من طراز "سكود" ذاتي الدفع فإن إطلاقها سيمثل تصعيدا من جانب كوريا الشمالية, مشيرة إلى أن قرارات الأمم المتحدة تحظر ذلك على بيونغ يانغ.
 
اقرأ أيضا:
محور الشر.. الوجه الآخر لكوريا الشمالية
ونقلت يونهاب عن مسؤول كوري جنوبي أن صاروخين أطلقا صباحا ورجح أن يكونا من طراز سكود, ويقدر مدى كل منهما بنحو 500 كلم.
 
كما نقلت يونهاب عن مصدر حكومي أن كوريا الشمالية أطلقت بعد ذلك صاروخا مماثلا بعد عدة ساعات قبالة ساحلها الشرقي طار لمسافة مماثلة وسقط في الماء.
 
وتم إطلاق الصواريخ من منصة إطلاق بالقرب من مدينة ونسان الساحلية صوب بحر اليابان.
 
وقد أكدت كوريا الجنوبية أول أمس الخميس أن كوريا الشمالية أطلقت أربعة صواريخ قصيرة المدى فوق بحر اليابان قدر مداها بما يتراوح بين 120 و160 كلم.
 
ونقلت إذاعة "كي بي أس" الكورية الجنوبية عن مسؤول في وزارة الدفاع في سول قوله إنه يعتقد أن التجارب الصاروخية التي أجريت الخميس كانت في إطار مناورات عسكرية روتينية لكوريا الشمالية، "لكن نظرا للتوتر في شبه الجزيرة الكورية بسبب برنامجها النووي لا يستبعد أن تكون التجارب بمثابة استعراض للقوة من جانب بيونغ يانغ".
 
ومن جهتها ذكرت وكالة كيود اليابانية أن كوريا الشمالية ربما تكون أطلقت صاروخا واحدا على الأقل من طراز رودونغ الذي قد يبلغ مداه المتوسط نحو 1400 كلم, وإصابة كل كوريا الجنوبية ومعظم اليابان.
 
وطبقا لرويترز, يُعتقد أن كوريا الشمالية تمتلك أكثر من 600 صاروخ من طراز سكود تشمل "هواسونغ 5" الذي يبلغ مداه نحو 300 كلم, و"هواسونغ 6" الذي يبلغ مداه نحو 500 كلم.
 
في غضون ذلك سارعت اليابان إلى انتقاد التجربة الصاروخية الجديدة, ووصفتها بأنها عمل استفزازي خطير ضد أمن دول الجوار, يمثل انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي.
 
وفي سول قالت رئاسة الأركان المشتركة إن كوريا الجنوبية مستعدة لمواجهة أي "تهديدات واستفزازات من كوريا الشمالية".
 
كما حذر مسؤول رئاسي رفيع في سول من احتمال إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا توعدت به في أبريل/نيسان المقبل, وذلك طبقا لوكالة أسوشيتد برس.
 
يشار إلى أن كوريا الشمالية تواجه عقوبات من جانب الأمم المتحدة في أعقاب تجربتها النووية في 25 مايو/أيار الماضي.

المصدر : وكالات