روسيا تقول إن راسموسن قد يزور موسكو في الخريف المقبل (الفرنسية-أرشيف)
 
اعتبرت روسيا أن تصريحات مساعد وزيرة الخارجية الأميركية فيليب غوردون بأنه يمكن لروسيا أن تصبح عضواً في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، ليست جدية بما يكفي مستبعدة انضمامها للحف بوجود أعضاء من جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق فيه.
 
ونقلت وكالة الأنباء الروسية (نوفوستي) أمس الخميس عن المبعوث الروسي إلى حلف شمال الأطلسي ديمتري روغوزين قوله إن الحلف لن يتوصل يوماً إلى اتفاق في الآراء بشأن عضوية روسيا ما دامت جمهوريات الاتحاد السوفياتي السابق (لاتيفيا وليتوانيا وإستونيا) أعضاء فيه.
 
واعتبر أن الولايات المتحدة تسعى إلى الاستفادة من نقاط ضعف روسية لتحرز تقدماً في مناطق احتلتها روسيا في ما مضى أو سيطرت عليها أو أثرت فيها.
 
وقال إن أبواب الحلف ينبغي أن تكون مفتوحة أمام الديمقراطيات الأوروبية، مضيفاً بأنه إذا كانت روسيا مستوفية لمعايير ويمكن أن تسهم في أمن عام، وهناك توافق في الآراء في هذا التحالف فإنه لا يمكن استبعادها.
 
وكشف المبعوث الروسي أن الأمين العام الجديد للحلف أندرس راسموسن، قد يزور روسيا في الخريف المقبل، بين أكتوبر/تشرين الأول ونوفمبر/تشرين الثاني 2009.
 
ويذكر أن الناتو وروسيا استأنفا في 27 يونيو/حزيران الماضي رسميا التعاون بينهما في المجالين الأمني والعسكري، لكن الجانبين فشلا في تجاوز الخلافات الشديدة بشأن جورجيا، وذلك في أول محادثات عالية المستوى بينهما منذ الحرب التي اندلعت في القوقاز في أغسطس/ آب 2008.
 
وكان الحوار بين دول حلف الناتو وروسيا قد انقطع بعد صراع جورجيا في أغسطس/آب 2008 لكنه عاد تدريجيا على مستوى أدنى، وتشكل تدريجيا مناخ للمصالحة منذ تولي باراك أوباما منصبه رئيسا للولايات المتحدة متبنيا سياسة مناقضة للسياسة الانفرادية لسلفه جورج بوش.

المصدر : يو بي آي