قتال ضارٍ بهلمند وأسر جندي أميركي
آخر تحديث: 2009/7/3 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/3 الساعة 22:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/11 هـ

قتال ضارٍ بهلمند وأسر جندي أميركي

التحصينات لم تحل دون سقوط جنود أميركيين بأفغانستان بين قتيل وجريح وأسير (رويترز) 

قال قائد قوات مشاة البحرية الأميركية بأفغانستان الجنرال لاري نيكلسون إن القوات الأميركية التي تشن عملية واسعة ضد حركة طالبان في شرق البلاد تخوض "قتالاً ضارياً في إطار سعيها للسيطرة على وادي نهر هلمند".

ولم يشر القائد الأميركي إلى تحقيق تقدم، لكن المحلل السياسي حبيب حكيمي قال للجزيرة إن العمليات تشهد قصفا جويا مكثفا إلا أن الجيش الأميركي قد لا يحقق الكثير، خصوصا أن تكتيك طالبان في مثل هذه الحالات لا يقوم على المواجهة الشاملة وإنما على سياسة الفر والكر.

من جانبه قال الجيش الأفغاني إن القوات المشتركة استعادت السيطرة على أحد أقاليم ولاية هلمند دون أن تواجه بأي مقاومة، في حين قال مصدر أميركي إن المرحلة الأولى من العملية تهدف إلى السيطرة على إقليمي غارمسير وناوا القريبين من مناطق القبائل في شمال غرب باكستان.

ويأتي تواصل الحملة الأميركية اليوم بعدما تكبدت أمس خسائر كبيرة أبرزها نجاح مسلحين في أسر أحد أفرادها بينما لقي جندي آخر مصرعه وأصيب عدد آخر بجروح.

المقدم روبرت ثورنلو أرفع عسكري بريطاني يقتل في أفغانستان (رويترز-أرشيف)
خسائر أميركية
وأكدت متحدثة عسكرية أميركية في أفغانستان خبر أسر الجندي بعدما أعلن قائد محلي أمس أسر جندي أميركي وثلاثة جنود أفغان في ولاية بكتيكا الواقعة شرقي أفغانستان.

وقال ملا سانجين أحد قادة طالبان المحليين إن الجندي كان يتجول خارج قاعدته وهو في حالة سكر وبرفقة الجنود الأفغان، حيث تم تجريدهم من أسلحتهم وأسرهم دون مقاومة، بينما قال المتحدث باسم الحركة قاري يوسف أحمدي إن قواتها نجحت في قتل ما يزيد على 12 من القوات الأجنبية.

ووفقا لمصادر أميركية، يشارك في هذه الحملة التي يطلق عليها اسم "الخنجر"  نحو أربعة آلاف جندي من مشاة البحرية إضافة إلى 650 جنديا أفغانيا، وهي تعد أول عملية عسكرية كبيرة تطلقها واشنطن ضمن إستراتيجية الرئيس الأميركي باراك أوباما الجديدة تجاه أفغانستان والتي تهدف إلى تصعيد القتال ضد المسلحين، وتعتبر الصراع هناك أضخم تهديد للأمن الأميركي.

قائد بريطاني
وبدورها تكبدت القوات البريطانية خسارة كبرى في أفغانستان عندما قتل قائد كتيبة برتبة مقدم هو روبرت ثورنلو في انفجار بولاية هلمند، ليصبح أرفع عسكري يلقى مصرعه في هذه القوات طوال سنوات الحرب التي يشنها الغرب في أفغانستان، كما أنه أرفع ضابط بريطاني يقتل منذ حرب فوكلاند ضد الأرجنتين عام 1982.

كما لقي الجندي جوشوا هاموند مصرعه في المواجهات الأخيرة ليرتفع عدد القتلى البريطانيين في أفغانستان إلى 171 منذ العام 2001، علما بأن عدد القوات البريطانية هناك يقدر حاليا بنحو تسعة آلاف جندي معظمهم في هلمند.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات