كلينتون: الصين تؤيد موقفنا من إيران
آخر تحديث: 2009/7/29 الساعة 06:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/29 الساعة 06:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/7 هـ

كلينتون: الصين تؤيد موقفنا من إيران

هيلاري كلينتون وعضو مجلس الدولة الصيني داي بينغو خلال جولة الحوار (الفرنسية)

قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون الثلاثاء إن الصين تشاطر بلادها مخاوفها مما سمته طموحات إيران لتصبح دولة نووية، وما قد يسببه ذلك من زعزعة للشرق الأوسط.
 
وأضافت كلينتون بعد يومين من الحوار الاقتصادي والإستراتيجي مع مسؤولين صينيين كبار في العاصمة الأميركية واشنطن أن الصينيين "ينظرون مثلما

"
اقرأ أيضا: البرنامج النووي الإيراني
"

ننظر إلى احتمال أن يتسبب ذلك في تسابق للأسلحة وزعزعة الشرق الأوسط والخليج".
 
وذكرت أن البلدين دخلا في مناقشات معمقة حول كيفية إحراز تقدم مع كوريا الشمالية التي تتحدى الغرب ببرنامج نووي.
 
واتفق البلدان -في بيان مشترك- على العمل معا حتى اجتماع العام المقبل عند مراجعة معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، وهي قضية رئيسية بالنسبة لإدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما التي وضعت هدفا يتمثل في إزالة الأسلحة النووية.
 
كما أكد البلدان تعاونهما في مواجهة الإرهاب، وتعهدا بالعمل معا على لتعزيز عدم الانتشار العالمي للأسلحة.


 
لكن الصين في الوقت الذي رحبت فيه بالحوار مع أميركا، حذرتها من مغبة دعم أي طموحات استقلال لدى تايوان التي تعتبرها بكين إقليما متمردا.
 
وحيت الصين في الوقت نفسه ما أسمته الموقف المعتدل لأميركا من أحداث العنف التي وقعت في مقاطعة شنغيانغ ذات الأغلبية المسلمة، لكنها دعت واشنطن إلى منع أي أنشطة أو أفراد تعزز ما أسمته النزعات الانفصالية، وحددت بالاسم زعيمة مؤتمر الإيغور العالمي ربيعة قدير والمقيمة في أميركا والتي تدعو إلى إعادة الاستقلال لدولة تركستان الشرقية المسلمة والمعروفة حاليا بمقاطعة شنغيانغ.  
 
وكان أوباما دعا الصين في كلمة ألقاها الاثنين بمناسبة افتتاح الحوار بين البلدين للتعاون مع بلاده في منع إيران وكوريا الشمالية من المضي قدما في طموحاتهما النووية وحل أزمة إقليم دارفور، ودعا أيضا الحكومة الصينية لاحترام حقوق الأقليات والحريات الدينية.
المصدر : وكالات

التعليقات