أعضاء عصابة مخدرات موقوفون بالعاصمة المكسيكية (رويترز-أرشيف)
قتل 17 شخصا في المكسيك في 24 ساعة على يد من يشتبه بأنها عصابات تجارة المخدرات، 11 منهم في مدينة على الحدود مع ولاية تكساس الأميركية.
 
وأطلق مسلحون أمس الرصاص على بيت قائد شرطة وأحرقوه، فقتل هو وزوجته وأطفاله الأربعة في مدينة فيراكرزو على ساحل خليج المكسيك في هجوم لم يعرف مرتكبوه، لكنه حمل بصمات عصابات المخدرات.
 
وكثيرا ما تقتل عصابات المخدرات رجال الشرطة أمام بيوتهم، لكن ليس معتادا استهداف عائلاتهم.
 
كما قتل في مدينة سيوداد خواريس على الحدود مع ولاية تكساس الأميركية ضابط فدرالي يحقق في جريمة أودت العام الماضي بحياة صحفي.
 
وفي هذه المدينة، وهي أعنف مدن المكسيك على الإطلاق، قتل 11 شخصا في 24 ساعة.
 
كما وقعت جرائم قتل أخرى إحداها على بعد مائة متر فقط من فندق في شيواوا، عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه، أقام فيه وزير الداخلية الذي زار المنطقة لبحث موضوع تصاعد الجريمة المنظمة.
 
ومنذ مطلع العام الحالي قتل نحو 8000 شخص في المكسيك -عشرهم في مدينة سيوداد خواريس وحدها- في تصاعد كبير لنشاط عصابات المخدرات، وهي عصابات زجت السلطات بعشرات آلاف الجنود لمواجهتها.

المصدر : وكالات