القاعدة تقول إنها استهدفت رجال أعمال وعملاء مرتبطين بالاقتصاد الأميركي
(رويترز-أرشيف)

تبنى تنظيم القاعدة في إندونيسيا اليوم التفجيرين الانتحاريين الذين استهدفا فندقين كبيرين في العاصمة جاكرتا قبل أسبوعين.
 
وقال بيان بث على الإنترنت إن الهجوم على فندق ماريوت استهدف "رجال أعمال بارزين وعملاء مخابرات مرتبطين بالاقتصاد الأميركي".

وأضاف البيان المنسوب لجماعة تطلق على نفسها اسم تنظيم القاعدة-إندونيسيا أن هؤلاء المستهدفين "لديهم مصلحة كبيرة في نهب ثروة إندونيسيا لتمويل القوات الأميركية الكافرة التي تشن حروبا ضد الإسلام والمسلمين".
 
وأهدى البيان النجاح في تنفيذ الانفجارين إلى روح مسلحين اثنين قتلا في مداهمات للشرطة عامي 2005 و2006 يدعيان أزهري بن حسين وجابر.
 
وقال المتحدث باسم الشرطة الإندونيسية "سنتحقق من البيان باعتباره جزءا من التحقيقات". وكان تسعة أشخاص قتلوا في انفجارين انتحاريين هزا فندقي ماريوت، وريتز كارلتون المجاور، ويعتقد بأن منفذي الانفجارين بين القتلى التسعة.
 
وقالت سيدني جونز وهي محللة في شؤون الجماعات المسلحة الإسلامية وتعيش في جاكرتا إنه من الصعب تحديد ما إذا كان البيان المنسوب للقاعدة حقيقيا أو لا.

وترى جونز أنه "ليس من الممكن التأكد بشكل قاطع لأننا لا نعرف من الذي أقام هذا الموقع الإلكتروني ولكن ربما يكون بيانا حقيقيا".
 
ولم تلق الشرطة الإندونيسية القبض على أي مشتبه به ولكنها شنت حملة مطاردة بمختلف أنحاء البلاد للبحث عن نور الدين محمد توب الماليزي المولد والهارب حاليا والذي يعتقد أنه زعيم مجموعة انشقت عن الجماعة الإسلامية.

وقالت الشرطة إن شخصا واحدا على الأقل من الانتحاريين دخل فندق ماريوت بصفته نزيلا واستكمل تصنيع القنبلة باستخدام مكونات من جهاز التليفزيون الموجود بغرفته.

وانفجرت القنبلة بفندق ماريوت في حجرة كان يعقد بها عدد من رجال الأعمال المحليين والأجانب إفطار عمل يستضيفه القنصل المالي الأميركي جيمس كاسل. وقتل في الانفجار ما لا يقل عن ثلاثة أجانب من الذين كانوا في الاجتماع.

وقالت آنا الميافياتا المتحدثة باسم فندق ماريوت لدى إعادة افتتاح الفندق اليوم إنه جرى اتخاذ إجراءات جديدة لتحسين الأمن في الفندقين بدون أن تفصح عن المزيد من التفاصيل. وشوهد عدد قليل من النزلاء في ردهة ماريوت لكن المتحدثة قالت إن الغرف محجوزة.

المصدر : وكالات