غيتس يتوعد إيران بعقوبات صارمة
آخر تحديث: 2009/7/27 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/27 الساعة 22:15 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/5 هـ

غيتس يتوعد إيران بعقوبات صارمة

غيتس أثناء لقائه في عمان بالملك عبد الله الثاني (رويترز)

هدد وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس الاثنين بفرض عقوبات صارمة ضد إيران ما لم تستجب لعرض حوار قدمته لها واشنطن بشأن برنامجها النووي، وهو عرض شدد في إسرائيل على كونه "ليس مفتوحا"، في حين قال وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك إن جميع الخيارات يجب أن تبقى على الطاولة.

وقال غيتس في عمان حيث التقى الملك الأردني عبد الله الثاني في إطار جولته الشرق أوسطية إنه "من الواضح أنه إذا كانت عملية التواصل غير ناجحة، فإن الولايات المتحدة مستعدة للضغط من أجل فرض عقوبات إضافية كبيرة من شأنها أن تكون غير تراكمية".

وأضاف وزير الدفاع الأميركي أنه في مثل تلك الحالة فإن "واشنطن ستسعى للحصول على دعم دولي لاتخاذ موقف أكثر صرامة بكثير".

وسبق لإيران أن خضعت لثلاث مجموعات من عقوبات الأمم المتحدة بعد رفضها الانصياع للإنذارات المتكررة من مجلس الأمن الدولي لوقف "أنشطتها النووية الحساسة".

غيتس شدد على أن عرض بلاده على إيران ليس مفتوحا (الفرنسية)
خيارات مفتوحة
وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد أكد قبل ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع غيتس أن جميع الخيارات يجب أن تكون على الطاولة في التعاطي مع الملف النووي الإيراني، بينما قال نظيره الأميركي روبرت غيتس إن عرض واشنطن للحوار مع طهران ليس عرضا مفتوحا.

وقال باراك "نحن لا نخفي موقفنا، وأعتقد أنه يجب عدم استبعاد أي خيار، وأوصي بأن يتبنى الآخرون هذه المقاربة".

وأضاف "نحن لسنا عميانا، ونحن نعرف أن كل شيء نفعله له تأثيرات على جيراننا، نأخذ هذا بعين الاعتبار، لكن في النهاية نحن ملتزمون بمصالح إسرائيل الأمنية".

وحول الاقتراح الأميركي بالحوار مع إيران، جدد باراك موقفه القائل إن المحادثات مع إيران يجب أن تكون وفق إطار زمني محدد، ويجب تحضير عقوبات ذات مغزى مقدما.

"
اقرأ أيضا:
ثمن الهجوم على إيران
"
تزويد إسرائيل
وبدوره أكد غيتس أن هناك توافقا إسرائيليا أميركيا على أن تسلح إيران النووي يهدد استقرار المنطقة برمتها ويشكل تهديدا للولايات المتحدة وإسرائيل وجميع دول الشرق الأوسط، وتعهد بالاستمرار في تزويد إسرائيل بعتاد عسكري لضمان تفوقها النوعي.

وقال غيتس إن اقتراح الولايات المتحدة الحوار مع إيران ليس عرضا مفتوح، وإن الإدارة الأميركية تتوقع من إيران أن ترد على الطرح بإجراء تفاوض مباشر حول برنامجها النووي بحلول أواخر سبتمبر/أيلول المقبل.

حل الدولتين
وفيما يتعلق بقضية الشرق الأوسط قال غيتس في مؤتمر صحفي في السفارة الأميركية بعمّان إن الإدارة الأميركية ستواصل جهودها لتحقيق السلام في الشرق الأوسط القائم على حل الدولتين.

واعتبر أن الجولة الحالية التي يقوم بها المبعوث الأميركي للشرق الأوسط جورج ميتشل تأتي في إطار جهود واشنطن لهذا الغرض.

المصدر : وكالات