غارة تقتل 20 مسلحا بباكستان
آخر تحديث: 2009/7/27 الساعة 21:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/27 الساعة 21:04 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/5 هـ

غارة تقتل 20 مسلحا بباكستان

استهداف المسلحين لإمدادات الناتو كثف الهجمات الحكومية ضدهم (الأوروبية-أرشيف)

قالت مصادر عسكرية باكستانية إن طائرات مروحية أغارت على مواقع للمسلحين في منطقة ممر خيبر شمال غرب باكستان، وأسفرت الغارة عن مقتل 20 مسلحا. ومن جهة أخرى بدأت السلطات التحقيق مع مؤسس حركة تطبيق الشريعة الإسلامية مولانا صوفي محمد الذي اعتقل أمس.

وقال متحدث باسم قوات حرس الحدود إن طائرات هليكوبتر حربية باكستانية أغارت على أربعة مخابئ للمسلحين في منطقة ممر خيبر الشمالية الغربية الاثنين وقتلت 20 مسلحا. واستهدفت الغارات مسلحين تحت قيادة الزعيم البشتوني مانجال باغ الذي انشأ مليشيا لفرض الشريعة على المنطقة القبلية.

وممر خيبر هو طريق رئيسي للإمدادات التي تنقل بالشاحنات من مدينة كراتشي الساحلية الباكستانية إلى القوات الغربية التي تقاتل حركة طالبان في أفغانستان. وجاءت الغارات الجوية في أعقاب عدد من الهجمات وقعت في الشهور الأخيرة على قوافل تنقل معدات عسكرية ووقودا وأغذية إلى أفغانستان.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤولين أمنيين وحكوميين قولهم إن باغ ليست له صلة بحركة طالبان، لكن المتحدث باسم حرس الحدود قال "وصلتنا معلومات موثوقة بأن رجال مانجال باغ يتجمعون هناك وربما يخططون لشن بعض الهجمات لذا قمنا بمهاجمتهم".

يواصل الجيش الباكستاني عملياته
في إقليم ملكند ضد مقاتلي طالبان (رويترز)
وادي سوات
وهذه الجهود منفصلة عن الهجوم الذي شنه الجيش ضد طالبان باكستان في وادي سوات أواخر أبريل/نيسان بعد أن أثارت هجمات طالبان ونفوذها هناك مخاوف بشأن استقرار الدولة الحليفة للولايات المتحدة وبشأن سلامة أسلحتها النووية.

ومن جهة أخرى نقلت حطة جيو الباكستانية عن الدائرة الإعلامية في الجيش الباكستاني أنه قتل 11 مقاتلاً من حركة طالبان واعتقل 28 آخرين بينهم قيادي مطلوب خلال عملية بحث وتمشيط قامت بها القوات الباكستانية في وادي سوات وإقليم ملكند.

ويشنّ الجيش الباكستاني منذ أواخر أبريل/نيسان الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق ضد طالبان في إقليم ملكند ووادي سوات، وأعلن الجيش الباكستاني مؤخرا أن العملية بلغت مراحلها النهائية وقد بدأ عدد من العائلات النازحة بالعودة إلى منازلها.

"
اقرأ أيضا:
طالبان باكستان ومصير دولة
"
"
الملا صوفي

على صعيد آخر، بدأت في إسلام آباد التحقيقات مع مؤسس حركة تطبيق الشريعة الإسلامية مولانا صوفي محمد الذي اعتقل في بيشاور أمس رفقة ولديه ويصنف بأنه من أبرز علماء الدين المؤيدين لحركة طالبان في البلاد.

وقال وزير العدل في الإقليم الشمالي الغربي أرشد عبد الله إن الحكومة الباكستانية أنشأت فريق تحقيقات مكونا من عدة أجهزة أمنية سيباشر التحقيق مع صوفي محمد وأنه سيحاكم وفقا لذلك.
 
أما وزير الإعلام في الإقليم ميان افتخار حسين إن نشاطات صوفي محمد حتى الآن تشير إلى ارتباطه بطالبان، وأشار إلى أنه تم الاتصال رسميا مع رجل الدين سابقا وطلب منه الكف عن نشاطاته التي "أظهرت تورطه في قتل الناس مجددا".

ورجح مراقبون أن تسعى السلطات إلى ممارسة الضغط على صوفي محمد للإدلاء بمعلومات حول وجود قادة طالبان في وادي سوات بمن فيهم صهره زعيم المسلحين في الوادي مولانا فضل الله.
 
صورتان لمولانا فضل الله ومسلم خان نشرتهما الصحف الباكستانية سابقا
(الفرنسية-أرشيف)
سباق نووي

وفي شأن آخر، حذرت البحرية الباكستانية من أن إدخال غواصة نووية في القوات البحرية الهندية هي خطوة باتجاه زعزعة الاستقرار في المنطقة.
 
وقال الناطق باسم البحرية الباكستانية سلمان علي تعليقاً على تدشين البحرية الهندية الأحد لأول غواصة تعمل بالطاقة النووية، إن الغواصة النووية الهندية ستؤثر ليس على باكستان فحسب بل على منطقة المحيط الهندي والدول الساحلية القريبة.

وقال الناطق العسكري إن الغواصة النووية الهندية قد تطلق سباق تسلح نوويا في المنطقة، وكشف أن الحكومة الباكستانية ستتخذ قراراً بشأن تصنيع غواصة نووية والبحرية الباكستانية مستعدة بالكامل لتنفيذ أي قرار تتخذه الحكومة بهذا الشأن.
المصدر : وكالات

التعليقات