أليعازر يلمح لتفاهم بشأن الاستيطان
آخر تحديث: 2009/7/27 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/5 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مصادر للجزيرة: 30 قتيلا في غارة للتحالف الدولي على مبنى سكني في مدينة الرقة
آخر تحديث: 2009/7/27 الساعة 14:45 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/5 هـ

أليعازر يلمح لتفاهم بشأن الاستيطان

بنيامين بن أليعازر يدعو للامتناع عن انتقاد الإدارة الأميركية (الأوروبية-أرشيف)
قال وزير التجارة والصناعة الإسرائيلي بنيامين بن أليعازر إن تفاهمات أخذت تتبلور حاليا مع الإدارة الأميركية بشأن البناء في المستوطنات، وذلك في وقت كثفت فيه واشنطن دعواتها لوقف الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

وقال أليعازر اليوم في حديث للإذاعة الإسرائيلية اليوم إن "الأميركيين باتوا يفهمون بعد المحادثات مع وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك أنه لا يمكن وقف أعمال بناء سبق أن شرع فيها".

وأضاف أليعازر أن النقاش يتركز حاليا حول أعمال البناء مستقبلا، داعيا إلى الامتناع عن إطلاق تصريحات منتقدة للإدارة الأميركية بل العمل على تطابق الآراء وتنسيق السياسة في المسائل الخارجية ومنها الملف الإيراني.

وتطالب إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بتجميد كامل للاستيطان في إطار مساعيها لقيام دولة فلسطينية وتحقيق سلام شامل في الشرق الأوسط، ودعت الدول العربية في المقابل للقيام بمبادرات بغية تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وتصر إسرائيل من جهتها على أن البناء ينبغي أن يستمر في المستوطنات تلبية للحاجات الإنسانية لنموها الطبيعي. لكن الولايات المتحدة تسعى إلى تجميد الاستيطان في القسم الشرقي للقدس الذي احتلته إسرائيل عام 1967.

وتشير إحصائيات صادرة عن الحكومة الإسرائيلية أن عدد المستوطنين في الأراضي الفلسطينية يفوق ثلاثمائة ألف وأن وتيرة تزايد المستوطنين ارتفعت منذ مطلع العام الجاري بنسبة 2.3%.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد صادقت أمس على تحويل 25 مليون شيكل (ستة ملايين دولار) لأعمال البناء في المستوطنات وتطويرها في الضفة الغربية. وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن المبلغ تم اقتطاعه من أموال قسم التوطين في المنظمة الصهيونية العالمية.

تزامنا مع ذلك قالت منظمتان يمينيتان إسرائيليتان أمس الأحد إنهما تنويان إقامة 11 مستوطنة جديدة في الضفة الغربية، في اليومين المقبلين.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية الأحد إن منظمتي "أمناء أرض إسرائيل" و"الشبيبة من أجل أرض إسرائيل" تنويان تكرار ما حدث قبل أكثر من 63 عاما عندما تمت إقامة 11 تجمعا استيطانيا في النقب في ليلة واحدة.

واعتبرت هاتان المنظمتان أن إقامة التجمعات السكنية الجديدة في الضفة الغربية هو الأمر الوحيد الكفيل بإعادة دولة إسرائيل إلى "مسار الاستقلال والنمو والبناء".

المصدر : وكالات

التعليقات