محمد قاسم فهيم (يسار) بجانب الرئيس الأفغاني في مناسبة سابقة (رويترز-أرشيف)

نجا مرشح لمنصب نائب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي من محاولة اغتيال عن طريق كمين نصبه مسلحو حركة طالبان اليوم، دون أن يلحق به أذى. في حين قتل وأصيب العديد من الأفغان في عمليات شهدتها العديد من قرى ومدن أفغانستان.

ووفقا لزلماي مجددي، المسؤول الانتخابي فإن كمينا نصب لمحمد قاسم فهيم، الرئيس السابق للتحالف الذي أطاح بطالبان في 2001.

وجرت محاولة الاغتيال على طريق في إقليم قندوز شمالي البلاد، حيث كان يقوم بحملة انتخابية نيابة عن كرزاي في الانتخابات التي ستجرى في 20 أغسطس/آب المقبل.

وبحسب مجددي فإن أحد حراس فهيم أصيب في الهجوم الذي استخدم فيه مسلحو طالبان العديد من الأسلحة الخفيفة والثقيلة.

"
اقرأ أيضا:

ميزان القوى في أفغانستان

"
إصابة جنود إيطاليين
وفي أفغانستان أيضا، نقل مراسل الجزيرة عن حاكم مديرية أدرسكان بولاية هرات غربي البلاد أن أربعة جنود من القوات الإيطالية أصيبوا في انفجار عبوة ناسفة استهدفت عربتهم صباح اليوم.

وقد تبنت حركة طالبان العملية وقالت إن عربتين دمرتا وقتل ثمانية جنود. وفي نورستان شرقي البلاد، قال متحدث عسكري إن 16 مسلحا من طالبان قتلوا في غارة وقعت يوم أمس.

أما في ولاية بكتيكا جنوبي شرق البلاد فقد قتل جنديان أفغانيان وجرح ثلاثة في انفجار عبوة ناسفة.

وفي هلمند جنوبا، قالت وزارة الداخلية إن لغما أرضيا زرعه مسلحون قتل ثلاثة أشخاص كانوا يعملون لدى شركة خاصة.

وفي ننغرهار شرقا، قالت وزارة الداخلية إن قنبلة على الطريق قتلت اثنين من عمال الطرق.

وفي جنوب أفغانستان، قالت قوة المعاونة الأمنية الدولية (إيساف) في بيان إن أحد جنودها –لم تحدد جنسيته- توفي متأثرا بجراح أصيب بها في هجوم شنه مسلحون السبت.

المصدر : الجزيرة + وكالات