كلينتون (يسار) زارت الصين في أول زيارة خارجية لها (الفرنسية-أرشيف)

تجري الولايات المتحدة يومي الاثنين والثلاثاء بواشنطن محادثات وصفت بأنها "إستراتيجية واقتصادية" مع كبار المسؤولين الصينيين.
 
ومن المقرر أن تقود وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون بمعية وزير الخزانة تيموثي غيثنر الجانب الأميركي في هذه المحادثات.
 
وذكرت تقارير إعلامية أن الهدف من هذه المحادثات هو وضع إطار لجدول أعمال الإدارة الأميركية الجديدة مع الحكومة الصينية.
 
وأشارت المصادر إلى أن كلينتون، التي قامت بأول رحلة لها خارج الولايات المتحدة إلى الصين، تعتزم توسيع محور التركيز السابق في العلاقات مع الصين من اهتمامات اقتصادية بصورة كبيرة إلى علاقة "أشمل".
 
وقال المتحدث باسم كلينتون بيجيه كرولي "خلال السنوات القليلة المنصرمة كان الحوار يميل بشدة إلى الجانب الاقتصادي والمالي".
 
وأضاف "أعتقد أنه (دور كلينتون الجديد) يعكس العودة إلى مجموعة كبيرة حقا من القضايا بدلا من مجموعة محدودة ربما كانت محور تركيز جدول الأعمال على مدى العامين المنصرمين".
 
ومن المنتظر أن تركز المحادثات، إضافة لسبل تحقيق الاستقرار في الاقتصاد العالمي، على التغير المناخي والطاقة النظيفة.

المصدر : وكالات