زيمبابوي تدرس تعويض ضحايا العنف
آخر تحديث: 2009/7/26 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/26 الساعة 17:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/4 هـ

زيمبابوي تدرس تعويض ضحايا العنف

موغابي (يمين) وتسفانغيراي يحضران الجمعة احتفالا بشأن المصالحة الوطنية (رويترز)

أعلن رئيس وزراء زيمبابوي مورغان تسفانغيراي السبت أن الحكومة ستدرس إمكانية تقديم تعويضات لضحايا العنف السياسي الذي شهدته البلاد العام الماضي.

وقال تسفانغيراي رئيس الحركة من أجل التغيير الديمقراطي، إنه "لا يمكننا أن نعيد أحباءنا الذين قضوا نحبهم أو أن نستعيد الأطراف المفقودة ولكن يمكننا أن ندفع تعويضات".

وأقر بأن زيمبابوي تتغير، وأنه لا يوجد خيار سوى العمل على ضمان نجاح هذه المسيرة مشددا على أنه ملتزم بها.
 
وكانت حكومة المشاركة في السلطة -التي تشكلت منذ خمسة أشهر- قد بدأت الجمعة حملة للمصالحة بين الخصوم السياسيين بعد ما يقرب من عقد من العنف السياسي.

ودخل تسفانغيراي في مفاوضات مع الرئيس روبرت موغابي بوساطة من دولة جنوب أفريقيا المجاورة حيث وقع الزعيمان على اتفاق في شهر سبتمبر/أيلول لتشكيل حكومة وحدة وطنية تولت مهامها في شهر فبراير/شباط الماضي.

يذكر أن 200 من مؤيدي الحركة من أجل التغيير الديمقراطي، قتلوا في شهر يونيو/حزيران من العام الماضي كما تعرض الآلاف للتعذيب والتشريد قبيل الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة.

المصدر : الألمانية

التعليقات