برلسكوني يمسح وجهه الأربعاء بمنتدى بميلانو عن التكامل الاقتصادي بالمتوسط  (رويترز)

نفت إيطالية تحدثت عن علاقة جنسية جمعتها برئيس الوزراء سيلفيو برلسكوني (72 عاما) أن تكون أدلت بكلامها بعد أن تلقت رشى، وهددت متهميها من الإعلاميين بالملاحقة القضائية.
 
ويواجه برلسكوني فضيحة جديدة بعد أن قالت بائعة هوى اسمها باتريتسيا داداريو (42 عاما) إنه أقام معها علاقة وصورت غرفته بهاتفها المحمول، وسجلت -كما تفعل عادة مع زبائنها- حديثه معها.
 
وهددت أول أمس بالملاحقة القضائية من يتهمها بتلقي رشى من صحفيين، بمن فيهم -إذا كان يقصدها- وزير الخارجية فرانكو فراتيني الذي تحدث الخميس عن بائعات هوى رشين ليتهمن برلسكوني.
 
وقالت داداريو إنها سلمت التسجيلات إلى محققين في مدينة باري الجنوبية يحققون في تهم فساد يواجهها رجل أعمال توسط في العلاقة.
 
قبور قديمة
ونشرت مجلة ليسبريسو الأسبوعية أول أمس مقاطع من التسجيلات يتحدث فيها من تقول بائعة الهوى إنه برلسكوني عن 30 قبرا قديما عثر عليها في مقر إقامته في سردينيا، وهو ما نفاه نيكولو غيديني محامي رئيس الوزراء قائلا إن هذه القبور لا أثر لها كما تأكد من ذلك فريق تفتيش.
 
فيرونيكا لاريو طلبت الطلاق من برلسكوني(الفرنسية-أرشيف)
ويلزم قانون الآثار في إيطاليا من يعثر على آثار في ملكيته الخاصة بتبليغ السلطات.
 
وحسب تقرير لصحيفة "ذي تايمز أوف لندن" الشهر الماضي، انقلبت الفتاة على برلسكوني لأنه لم يف بوعد في مساعدتها في الحصول على رخصة لبناء مجمع سكني في أراضي عائلتها.
 
لست قديسا
وقال برلسكوني، وهو ثري يملك إمبراطورية إعلامية واسعة، الأربعاء إنه ليس "قديسا".
 
ولم ينف أن تكون داداريو زارت منزله، لكن نفى علمه بأنها بائعة هوى، وقال إنه لم يسبق له قط أن دفع من أجل الجنس.
 
وطلبت المعارضة من برلسكوني توضيحا في البرلمان، في وقت أظهر فيه استطلاع نشر الثلاثاء أن شعبية رئيس الوزراء نزلت دون 50% لأول مرة منذ فوزه الكاسح في انتخابات العام الماضي، وفقد أربع نقاط كاملة منذ مايو/ أيار الماضي حين طلبت زوجته فيرونيكا لاريو الطلاق بسبب علاقة أخرى مزعومة له بعارضة أزياء في الثامنة عشرة.
 
ويقول إيطاليون كثيرون إنهم لا يعبؤون لحياة رئيس الوزراء الخاصة، لكن مراقبين يرون أن الفضيحة قد تفقده تأييد الناخبين الكاثوليك.

المصدر : وكالات