صوفي محمد رعى اتفاقية لم تصمد طويلا مع مقاتلي طالبان باكستان (الفرنسية-أرشيف)

قال مسؤول باكستاني اليوم إن عالما دينيا كان يتوسط بين الحكومة ومقاتلي حركة طالبان باكستان في سوات، تم اعتقاله السبت في بيشاور.

ووفقا لوزير الإعلام في الحكومة المحلية إميان افتخار حسين فإن "الحكومة اعتقلت مولانا صوفي محمد" مشيرا إلى أن "التهمة الرسمية الموجهة له ستكيف لاحقا".

وأضاف "لقد قتل الكثير من الناس، مثلما كان يخطط لذلك، لن نسمح لأحد بأن يهدد الأمن في ملقند وسوات".

"
اقرأ أيضا:
طالبان باكستان ومصير دولة
"
اعتقال جماعي
ونقلت محطة جيو الباكستانية أن صوفي –الذي هو مؤسس حركة تطبيق الشريعة الإسلامية في باكستان- أوقف رفقة ولديه ضياء الله ورضوان الله، إضافة لرجل رابع يدعى طارق تشتبه الشرطة في أنه متواطئ معهم.

ويعتبر الملا صوفي محمد من أبرز علماء الدين المؤيدين لحركة طالبان في البلاد.

من جهة أخرى، أعلنت القوات الباكستانية مقتل 23 مسلحاً في عملية بمنطقة دير بالا، بينما أعلنت المليشيات الحكومية التي تقاتل مسلحي طالبان أنها قتلت ثلاثة مسلحين ودمرت مركزا للتدريب.

وتشنّ القوات الباكستانية منذ أواخر أبريل/ نيسان الماضي عملية عسكرية واسعة النطاق ضد مسلحي طالبان في مناطق دير ووادي سوات، أدت إلى نزوح أكثر من 2.4 مليون مدني بدأوا بالعودة تدريجياً إلى منازلهم.

المصدر : وكالات