رحيم مشائي قرر التنحي امتثالا لأوامر خامنئي (رويترز-أرشيف)

أعلن أسفنديار رحيم مشائي الذي عينه الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد نائبا أولا له تنحيه عن المنصب امتثالا لطلب المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الذي وجه رسالة تطالب بإلغاء التعيين حرصا على المصلحة العامة.

قد نسبت وكالة الصحافة الفرنسية إلى رحيم مشائي قوله لإحدى وكالات الأنباء الإيرانية أنه قرر التنحي عن المنصب تنفيذا لأوامر المرشد الأعلى للجمهورية علي خامنئي، مجددا استعداده "لخدمة الشعب بأي صفة كانت".

كما نقل عن مجتبى هاشمي أحد كبار مستشاري الرئيس أحمدي نجاد تصريحه الأحد بأن رحيم مشائي قرر النزول عند رغبة خامنئي والتخلي عن منصب النائب الأول للرئيس.

رسالة المرشد
ويأتي قرار مشائي -الذي لم يمض على تعيينه في منصب النائب الأول للرئيس أكثر من أسبوع- عقب رسالة وجهها خامنئي إلى الرئيس أحمدي نجاد تطالبه بإلغاء التعيين.

وجاء في الرسالة التي وجهها خامنئي قوله مخاطبا أحمدي نجاد "إن تعيين مشائي كنائب للرئيس ضد مصلحتكم ومصالح الحكومة وسيحدث انقساما في صفوف مؤيديكم".

ورغم الضغط المتزايد لم يظهر أحمدي نجاد إشارة على التراجع عن تعيينه لمشائي نائبا أولا للرئيس، وأشاد به باعتباره شخصا متواضعا ومواليا للثورة الإسلامية.

"
اقرأ أيضا:

 إيران الثورة والدولة

"

تصريحات سابقة
وكان إعلان الرئيس الإيراني الأسبوع الفائت تعيين مشائي نائبا أولا له قد أثار عاصفة من الانتقادات والاحتجاجات حتى ضمن الدائرة المقربة منه وذلك على خلفية تصريحات سابقة لمشائي -أغضبت الكثيرين ومنهم خامنئي نفسه- قال فيها إن "إيران صديقة للشعب الإسرائيلي".

كما وجهت أصوات معارضة انتقاداتها لتعيين مشائي -وهو والد زوجة أحد أبناء أحمدي نجاد- كونه يأتي في إطار سعي الرئيس للسيطرة على مقاليد الأمور في الدولة عبر الاعتماد على دائرة من الأشخاص المقربين إليه.

يشار إلى أن أحمد نجادي دافع في تصريح له الأربعاء الماضي عن قراره تعيين مشائي بقوله إن الأخير "بمثابة نبع صاف من الماء، ومرآة شفافة، لكن الكثيرين ولسوء الحظ لا يعرفونه جيدا".

المصدر : وكالات