انتقاد التباطؤ الأميركي بأزمة المناخ
آخر تحديث: 2009/7/25 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/25 الساعة 15:29 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/3 هـ

انتقاد التباطؤ الأميركي بأزمة المناخ

الاتحاد الأوروبي حذر من مخاطر حدوث تضرر بيئي يتعذر إصلاحه (رويترز-أرشيف)
حذر تقرير أوروبي من مخاطر حدوث تضرر بيئي "يصعب إصلاحه", وانتقد اقتراحا أميركيا بأن يكون خفض انبعاثات الغازات المسببة للانحباس الحراري بطيئا في البداية قبل القيام بتخفيضات كبيرة لاحقا.
 
وقال التقرير الداخلي للاتحاد الذي أعدته السويد رئيسة الدورة الحالية للاتحاد إن التأخير الأميركي سيزيد من مخاطر حدوث ذلك الضرر.
 
كما قال التقرير نقلا عن بحث علمي "ليس من الممكن تعويض الانبعاثات الكبيرة في السنوات الأولى بالكامل في العقود المقبلة فيما يعرف بسيناريو التحرك المؤجل".
 
وكان الاتحاد الأوروبي قد تعهد بخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى أقل من 20% عن مستويات عام 1990 بحلول 2020 وخفضها بـ30% لاحقا إذا حذت دول أخرى حذو الاتحاد.
 
في المقابل تتحرك الولايات المتحدة نحو الموافقة على هدف بخفض الانبعاثات 17% بحلول 2020 و83% بحلول 2050 من أعلى مستوى في 2005.
 
ويهدف الجانبان إلى منع ارتفاع درجات الحرارة العالمية بأكثر من درجتين مئويتين عن درجات الحرارة التي كانت سائدة قبل الثورة الصناعية وهي النقطة التي يحذر العلماء من مخاطر مناخية كبيرة إذا جرى تجاوزها.
 
اجتماع أوروبي
في هذه الأثناء يبحث وزراء البيئة في دول الاتحاد الأوروبي اتخاذ موقف مشترك حول سبل التعامل مع مشكلة التغير المناخي وذلك لليوم الثاني على التوالي.
 
وقد هيمنت على المناقشات قمة الأمم المتحدة المقبلة للمناخ، حيث يأمل الجميع التوصل خلالها لاتفاق دولي على خفض انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الانحباس الحراري ليحل محل بروتوكول كيوتو الذي ينتهي العمل به عام 2012.
 
يذكر أن إجراءات التمويل اللازم لوقف الظاهرة العالمية لا تزال إحدى النقاط الشائكة في المحادثات العالمية التي تجرى تمهيدا للقمة المزمع عقدها في العاصمة الدانماركية في ديسمبر/كانون الأول المقبل.
المصدر : وكالات

التعليقات