جانب من مستوطنة معاليه أدوميم شرقي القدس (لجزيرة نت-أرشيف)

ذكرت صحيفة إسرائيلية أن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما أرسلت تحذيرا إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو جاء فيه أن أي أعمال بناء في القدس الشرقية ومستوطنة معاليه أدوميم ستكون مدمرة للغاية.
 
وقالت صحيفة هآرتس إن إدارة أوباما طلبت من نتنياهو وقف أعمال البناء في كافة أنحاء القدس الشرقية وعدم فرض وقائع على الأرض إلى حين التوصل لاتفاق يتم من خلاله تحديد مكانة القدس الشرقية.
 
وأوضحت إدارة أوباما أن تراكم المشاريع الاستيطانية سينشئ واقعا يؤدي إلى القضاء على احتمالات التوصل إلى اتفاق سياسي مع الفلسطينيين، ويثير معارضة شديدة في العالم العربي عموما ولدى الفلسطينيين في القدس الشرقية خصوصا.
 
وكان نتنياهو تعهد خلال حملته الانتخابية التي افتتحها في مستوطنة معاليه أدوميم قائلا "سأربط القدس بمعاليه أدوميم بواسطة حي ميفاسيريت أدوميم (إي-1)، أريد أن أرى تواصلا واحدا لأحياء يهودية".
 
عزل القدس الشرقية
ومن شأن تنفيذ إسرائيل لمخطط بناء الحي في إي-1 الذي يضم 3500 وحدة سكنية أن يقطع التواصل الجغرافي بين شمال الضفة وجنوبها وسيعزل القدس الشرقية بالكامل عن محيطها الفلسطيني.
 
تنفيذ مشروع إي-1 قد يقطع التواصل الجغرافي بين شمال الضفة وجنوبها
(الجزيرة نت-أرشيف)
لكن نتنياهو اعتبر في تصريحات أطلقها في الماضي أن تجميد أعمال البناء في إي-1 سيسمح بوجود تواصل جغرافي فلسطيني حول القدس.
 
وذكرت هآرتس أنه عشية تأليف الحكومة اتفق نتنياهو ورئيس حزب إسرائيل بيتنا أفيغدور ليبرمان على تنفيذ أعمال بناء في إي-1 لكن هذا التفاهم لم يتضمنه الاتفاق الائتلافي بين الجانبين.
 
يذكر أنه على الرغم من معارضة إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش لتنفيذ أعمال بناء في إي-1 فإن إسرائيل أقامت في هذه المنطقة مركزا للشرطة الإسرائيلية أصبح مقر قيادة الشرطة في منطقة الضفة الغربية ونفذت أعمال بنية تحتية.
 
رفض
ورفض نتنياهو خلال اجتماع حكومته الأسبوعي يوم الأحد الماضي المطالب الأميركية والبريطانية بوقف أعمال البناء وإقامة بؤر استيطانية في القدس الشرقية.
 
واعتبر أن "القدس الموحدة هي عاصمة الشعب اليهودي ودولة إسرائيل"، وهذا يعني أنه بإمكان سكان القدس شراء شقق في جميع أنحاء المدينة.
 
ويتوقع أن تحتل قضية البناء الاستيطاني في القدس الشرقية والضفة الغربية حيزا واسعا من المحادثات التي سيجريها المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل في إسرائيل التي سيصلها بعد غد الأحد.

المصدر : يو بي آي,الصحافة الإسرائيلية