خامنئي يأمر نجاد بعزل نائبه
آخر تحديث: 2009/7/24 الساعة 19:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/24 الساعة 19:49 (مكة المكرمة) الموافق 1430/8/2 هـ

خامنئي يأمر نجاد بعزل نائبه

علي خامنئي تمسك بموقفه المطالب بعزل مشائي (الفرنسية-أرشيف)
 
أمر مرشد الجمهورية الإسلامية في إيران علي خامنئي الرئيس محمود أحمدي نجاد بعزل نائبه الأول أسفنديار رحيم مشائي، وفق ما ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني.  
 
ويأتي هذا الأمر في وقت تواصلت فيه الضغوط على الرئيس الإيراني لعزل نائبه الأول مشائي، وجاءت أحدث المطالبات بعزله من عضو الهيئة الرئاسية لمجلس خبراء القيادة أحمد خاتمي مجددا رفضه أيضاً مواصلة التشكيك في نتائج الانتخابات الرئاسية.
 
ففي خطبة الجمعة في العاصمة الإيرانية طهران قال خاتمي إنه يدعو أحمدي نجاد "إلى تنفيذ أوامر القائد (علي خامنئي) المتعلقة بعزل نائبه الأول فوراً ودون تأخير" معبراً عن أسفه لأن الرئيس الإيراني لم يأخذ بنصائح المقربين قبل الإعلان عن تكليف مشائي بهذا المنصب.
 
وكان نجاد عين رحيم مشائي –وهو صهره (والد زوجة ابنه)-الأسبوع الماضي في منصب النائب الأول له، ما يجعله القائم بأعمال الرئيس فعلياً لحين تنصيب نجاد بعد غدٍ الأحد.
 
وقد جلب تعيينه انتقادات واسعة حتى داخل الدوائر الموالية لنجاد بسبب تصريحات سابقة لمشائي -عندما كان يشغل منصبا رفيعا في هيئة معنية بالثقافة والسياحة- قال فيها إن إيران صديقة للشعب الإسرائيلي، إلا أن نجاد تجاهل كافة الانتقادات ودافع عن تعيين الرجل.
 
وطالب أعضاء البرلمان أيضا بعزل نائب الرئيس وإلا فإنهم سيرفعون الأمر للمرشد الأعلى الذي له الحق في اتخاذ القرار النهائي في كل شؤون الدولة وفقا للدستور الإيراني، وقد تردد أن خامنئي أبلغ الرئيس بالفعل برغبته في استبدال مشائي.
 
آلاف المصلين الإيرانيين استمعوا لخطبة خاتمي اليوم (الفرنسية)
كما أشار خاتمي في خطبته إلى من وصفهم بالمتآمرين على نظام ولاية الفقيه وقال "لقد عمل أعداء الثورة في الخارج والمتناغمين معهم في الداخل في الشهرين الماضيين على استهداف عمود النظام والثورة والمتمثل بولاية الفقيه".
 
وأكد خاتمي –وهو أحد رموز التيار المحافظ في إيران- بأنه "على علم بالاجتماعات التي عقدها البعض في ظلمة الليل لاستهداف ولاية الفقيه" مشدداً بأنهم سيدافعون عن هذه الولاية "حتى آخر قطرة" من دمائهم.
 
وبالإشارة إلى انتخابات الرئاسة قال خاتمي "يبدو أن البعض وبذريعة الاعتراض على نتائج الانتخابات ينوي إثارة المشاكل للسنوات الأربع القادمة، وأنا أنصحكم بألا تمنوا أنفسكم بأحلام وأوهام لا يمكن تحقيقها" مؤكداً بأن "الشعب انتخب رئيسه وانتهى الأمر".
 
كما انتقد خاتمي بوجه خاص دعوة الرئيس السابق محمد خاتمي لإجراء استفتاء على شرعية توليه السلطة، وقال "استيقظ.. لقد جرى الاستفتاء يوم الثاني عشر من يونيو/حزيران وصوت 24.5 من إجمالي أربعين مليون لصالح أحمدي نجاد ومن ثم فإن حكومة الرئيس شرعية دون شك".
المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات