كشف هوية أحد مفجري جاكرتا
آخر تحديث: 2009/7/21 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/21 الساعة 17:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/29 هـ

كشف هوية أحد مفجري جاكرتا

كاميرات فندق ماريوت رصدت شخصا يعتقد أنه فجر نفسه في التفجيرات (الفرنسية) 

بثت محطة تلفزيونية إندونيسية خاصة لقطة لرجل قالت إنه أحد الانتحاريين المسؤولين عن تفجير فندقين فاخرين في العاصمة جاكرتا الأسبوع الماضي، ما تسبب بمقتل تسعة أشخاص وإصابة أكثر من خمسين آخرين.

وأذاعت محطة (مترو تي. في) لقطة فيديو تظهر رجلا وصل فندق جي دبليو ماريوت قبل يومين من الانفجارات وهو يخرج من سيارة أجرة ومعه حقيبة ويمر عبر بوابة الأمن.

ومع دخول الرجل للفندق لم تمر الحقيبة عبر بوابة كشف المعادن، لكن يبدو أن أحد رجال الأمن فتحها ثم سلمها للرجل مرة ثانية. ودلف الرجل لبهو الفندق حاملا حقيبته على عربة نقل الأمتعة وتحدث لفترة وجيزة مع موظفي الاستقبال.

وأظهر شريط الفيديو الذي سجلته إحدى الكاميرات التلفزيونية ليوم الهجوم نفس الشخص وهو يحمل حقيبة ظهر لكنها كانت أمام جسده وهو يسير صوب قاعة الاجتماعات المجاورة لبهو الفندق.

ثم شوهد انفجار هائل بعد لحظات، ثم وقع انفجار آخر في فندق ريتز كارلتون. وأسفر الانفجاران عن مقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة 35 آخرين.

وقال مذيعو قناة "مترو تي. في" ومحطات تلفزيون جاكرتا إن الرجل يشتبه بأنه نورهاسبي الملقب بنور شهيد أو نور سعيد الذي قالت أسرته إنه لم يعد للمنزل منذ عدة سنوات ولا يمكنهم الاتصال به. ونقلت وسائل الإعلام المحلية عن أعضاء أسرته قولهم إن نور تخرج في مدرسة نجروكي الإسلامية الداخلية في سولو وسط جاوه عام 1995.

يذكر أن مدرسة نجروكي هي مدرسة إسلامية داخلية يديرها رجل الدين أبو بكر باعشير ويحضرها كثيرون من أعضاء الجماعة الإسلامية التي يلقى عليها باللوم في سلسلة من التفجيرات العنيفة في جاكرتا ومنتجع بالي الساحلي.
 
وكانت الشرطة الإندونيسية قد اتهمت الجماعة الإسلامية في جنوب شرق آسيا بأنها كانت وراء هجومين استهدفا الجمعة فندقي ماريوت وريتز كارلتون في العاصمة جاكرتا.

وقالت الشرطة إن المواد المتفجرة التي عثر عليها في موقع الانفجارين "مماثلة" لتلك التي استخدمتها في وقت سابق الجماعة الإسلامية المتهمة بصلاتها بتنظيم القاعدة.

وكان رئيس أجهزة مكافحة الإرهاب في وزارة الداخلية الإندونيسية آنسياد مباي قد رجح من جهته في وقت سابق كون الجماعة الإسلامية التابعة لنور الدين محمد توب هي التي نفذت التفجيرين، وذلك بالنظر إلى "طريقة التنفيذ".
 
وأضاف المسؤول الإندونيسي أن تفجيري الجمعة يظهران أن توب لا يزال ينشط، وأن توقيفه يجب أن يكون أولوية. وحسب الخبراء فإن توب الماليزي الجنسية هو أحد أبرز مدبري التفجيرات التي شهدتها إندونيسيا مطلع العقد الحالي، ومن بينها تفجير بالي (202 قتيل في 2002) وتفجير فندق ماريوت جاكرتا (12 قتيلا في 2003).
المصدر : الألمانية

التعليقات