مقدم تعهد بالدفاع عن النظام والمرشد (رويترز-أرشيف)

اتهم قائد الشرطة الإيرانية إسماعيل أحمدي مقدم المعارضة "بالتحريض على الفتنة"، وأكد أن قواته ستتحرك بقوة لإحباط أي أفعال تناقض القانون، وتعهد "بالدفاع عن البلد والقائد".

وقال العميد مقدم، دون ذكر أسماء، "بعض من فشلوا في تحقيق هدفهم من خلال الانتخابات يبثون الشك (في نتيجة الانتخابات) بأساليب مختلفة ثم يحولون ذلك إلى تحريض على الفتنة". وأضاف "هذه المجموعة ترفع شعار احترام القانون ولكنهم هم من لا يحترمون القانون".

ونقلت عنه وكالة أنباء مهر شبه الرسمية أن "قوات الشرطة ستقف بوجه أي شخص في أي منصب كان يريد تجاوز القانون، وستدافع عن القائد والبلد باستقلالية تامة".

ولم يصرح مقدم بأسماء محددة، لكن تصريحاته كانت موجهة -فيما يبدو- إلى المرشحين المهزومين في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، مير حسين موسوي، ومهدي كروبي، اللذين وصما الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 يونيو/ حزيران بأنها زورت لصالح الرئيس المحافظ محمود أحمدي نجاد.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن أحمد رضا رضان نائب قائد الشرطة أن هناك شائعات ترددت عن "تجمعات غير مشروعة" جديدة في طهران في وقت لاحق اليوم الثلاثاء، وتعهد بمواجهتها بحزم.

خامنئي اتهم "الأعداء" بدعم الاضطرابات الأخيرة (الفرنسية)
التدخل الأجنبي
وفي وقت سابق أمس، حذر المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران آية الله علي خامنئي قوى المعارضة من إثارة المزيد من "الفوضى" في البلاد.

ودعا خامنئي في لقاء مع مسؤولي البلاد بثه التلفزيون المحلي علماء بلاده إلى أن يكونوا "حريصين على ما يقولونه وعلى ما لا يقولونه"، مستنكرا التدخل الأجنبي المزعوم في شؤون البلاد عقب انتخابات الرئاسة التي جرت في 12 يونيو/ حزيران.

وأضاف خامنئي أنه "قد تكون هناك أطياف سياسية مختلفة في إيران، إلا أنه عندما يدرك المواطنون أن العداوة تكمن داخل النظام (الحاكم)، فإنهم نتيجة لذلك سيحرصون على بعدهم (عنه)".

ورغم عدم تحديد خامنئي للطرف المقصود من كلامه، يبدو أنه كان يشير إلى خطبة يوم الجمعة الماضي التي ألقاها الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني ووصف فيها التطورات الأخيرة بأنها "أزمة".

واتهم خامنئي أعداء بلاده بدعم الاضطرابات الأخيرة التي أعقبت الانتخابات الرئاسية في إيران، قائلا إن تدخل الخارج خاصة وسائل إعلامه واضح جدا، وإن ادعاءاته بأنه لا يتدخل في الشؤون الداخلية الإيرانية هي علامة على خزيه.

المصدر : وكالات