ثلة من الوزراء المشاركين في اجتماع اليوم (الأوروبية)

يتوقع أن يناقش وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) في تايلند اليوم مسائل تتعلق بحقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب بعد التفجيرات التي ضربت الأسبوع الماضي إندونيسيا.
 
ومن المقرر أن يوافق الوزراء رسميا على شروط إنشاء لجنة بشأن حقوق الإنسان قوبلت بالفعل بتشكيك من قبل محللين وجماعات حقوقية.
 
وقال وزير خارجية تايلند كاسيت بيروميا مساء أمس إنه يوجد "حد أقصى من الإجماع" في آسيان بشأن هذه اللجنة التي ستأخذ في الحسبان "الظروف الخاصة" للدول العشر الأعضاء ومنها ميانمار التي يحكمها العسكر.
 
وستناقش اجتماعات آسيان أيضا مكافحة الإرهاب بعد سلسلة التفجيرات التي شهدتها العاصمة الإندونيسية جاكرتا الجمعة الماضي، إضافة إلى أزمة كوريا الشمالية النووية.
 
وفرض نحو عشرة آلاف جندي منطقة يحظر فيها الاحتجاج حول مكان الاجتماع في منتجع بوكيت السياحي لمنع تكرار الإحراج الذي حدث خلال التجمع الإقليمي السابق في تايلند.
 
وكان متظاهرون مناهضون للحكومة حاولوا إحباط قمة شرق آسيا آنذاك واخترقوا الحواجز الأمنية مجبرين نصف الزعماء على الرحيل على متن مروحيات.
 
يذكر أن اجتماع اليوم يأتي عشية منتدى إقليمي يعقد لاحقا هذا الأسبوع ويحضره الأعضاء الـ27 بآسيان إضافة إلى الولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي والصين واليابان وبلدان أخرى.

المصدر : وكالات