تحطم مقاتلة للناتو بأفغانستان
آخر تحديث: 2009/7/20 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/20 الساعة 10:22 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/28 هـ

تحطم مقاتلة للناتو بأفغانستان

الشهر الحالي شهد تحطم خمس طائرات عسكرية بأفغانستان (رويترز-أرشيف)
 
نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن متحدث باسم القوات الأميركية في قندهار أن طائرة مقاتلة تحطمت صباح اليوم في قاعدة قندهار الجوية جنوب البلاد، بعد يوم واحد من تحطم مماثل قتل فيه 16 شخصا هناك.
 
وأضاف المراسل أن النيران اندلعت في الطائرة وتم نقل طاقمها المكون من طيارين اثنين إلى المستشفى، ولم تعرف بعد أسباب سقوطها.
 
لكن المتحدث باسم حلف شمال الأطلسي (الناتو) النقيب روبن هورنسالف قال إن الطائرة تحطمت بعد فترة وجيزة من إقلاعها واشتعلت فيها النيران، مضيفا أنه لا توجد إشارة فورية لتعرضها لإطلاق نار.
 
وهي الطائرة الثانية التي تتحطم في قاعدة قندهار الجوية خلال 24 ساعة والخامسة في أفغانستان خلال شهر يوليو/تموز الجاري.
 
وأكدت قوة المساعدة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) في بيان لها أمس مقتل 16 مدنيا جراء تحطم مروحية روسية وهي من طراز "أم آي ثمانية" تقوم بدعم لوجستي للقوات الأجنبية، مستبعدة أن يكون الحادث هجوما من مقتلي حركة طالبان.


حوادث متكررة

وكان الجيش الأميركي أعلن في بيان أن مروحية عسكرية أميركية هبطت صباح أمس اضطراريا قرب قاعدة عسكرية بإقليم كونار شرقي البلاد.
 
ويأتي ذلك بعد يوم واحد من تحطم مقاتلة أميركية من طراز (أف-15 إي) شرقي أفغانستان ما أدى إلى مقتل طاقمها المؤلف من فردين.
 
وكان ستة مدنيين أوكرانيين قتلوا في حادث آخر في إقليم هلمند جنوب البلاد يوم الثلاثاء الماضي عندما سقطت طائرتهما بالقرب من قاعدة عسكرية بريطانية في الإقليم. وأعلنت حركة طالبان مسؤوليتها عن سقوط المروحية.
 
مقتل مدنيين
وفي ولاية ننغرهار شرق البلاد قالت الشرطة إن شرطيين ومدنيين اثنين قتلوا في تفجير انتحاري وقع في معبر تورخام على الحدود بين أفغانستان وباكستان. وأضافت الشرطة الأفغانية أن التفجير أسفر كذلك عن جرح شرطي ومدني.  
 
وفي سياق الهجوم الذي تشنه قوات التحالف بمعاقل طالبان جنوب البلاد صرح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس بأن على قوات بلاده وحلفائها إحراز تقدم بحلول الصيف المقبل، وذلك لتفادي تشكل تصور لدى الرأي العام بأنه لا يمكن الانتصار هناك.
 
وبدوره دعا وزير الدفاع البريطاني السابق جون هاتون إلى زيادة عدد القوات البريطانية في جنوب أفغانستان للتقليل من حجم الأخطار التي تواجهها هناك، مع تزايد الانتقادات ضد حكومة رئيس الوزراء غوردون براون جراء إحجامها عن تزويد هذه القوات بالمعدات المطلوبة.
المصدر : الجزيرة + وكالات