عدد من رجال القبائل شمال وزيرستان يقرؤون منشورا ألقته مروحية باكستانية (الفرنسية)

قالت مصادر أمنية باكستانية إن 28 مسلحا قتلوا في غارة شنها الجيش على مواقع المسلحين في منطقة القبائل المتاخمة للحدود الأفغانية، وذلك بعد ساعات من مقتل أحد زعماء القبائل الموالين للحكومة في منطقة خيبر، واثنين من ضباط الشرطة في بيشاور.

فقد أوضح المتحدث باسم قوات حرس الحدود شبه النظامية واجد علي في تصريح اليوم الخميس أن ثلاث مروحيات تابعة لسلاح الجو الباكستاني قصفت مساء أمس الأربعاء عدة مواقع لجماعة لشكر إسلام في منطقتي ساندبال وأكاخيل في وادي تيرا بمقاطعة خيبر في منطقة القبائل.

ووفقا للمتحدث الباكستاني فقد أسفر القصف عن مقتل 28 مسلحا بينهم قائد ميداني كبير بالإضافة إلى إصابة العشرات وتدمير خمس عربات كان يستخدمها المسلحون.

لشكر إسلام
يشار إلى أن جماعة لشكر إسلام بقيادة مانغل باغ تعتبر إحدى التنظيمات المسلحة الموالية لحركة طالبان باكستان التي يعتقد بأنها تقف وراء العمليات التي استهدفت طرق الإمداد والتموين الخاصة بقوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) الموجودة في أفغانستان والتي تمر في المرتفعات الجبلية بالمناطق الحدودية.

ويأتي الإعلان عن هذه العملية بعد ساعات من مقتل زعيم قبلي موال للحكومة يدعى مالك غلي واثنين من مرافقيه في مدينة خيبر.

 موقع عبوة ناسفة انفجرت في ديره إسماعيل خان شمال وزيرستان (الفرنسية)
من جهة أخرى أكد غيور أفريدي أحد كبار ضباط الشرطة في بيشاور في تصريح اليوم الخميس مقتل اثنين من الضباط على مشارف مدينة بيشاور أمس الأربعاء في عبوة ناسفة، دون أن تتبنى أي جهة مسؤولية الهجوم.

مواجهات كُرّم
في هذه الأثناء نقت وكالة أسوشيتد برس عن مسؤولين باكستانيين قولهما إن المعارك التي جرت في منطقة كُرم النائية في الأسبوعين الماضيين تعتبر من أحدث المواجهات في الحرب الدائرة بين مسلحي طالبان ورجال القبائل وأسفرت عن مقتل 141 شخصا بينهم مائة من المسلحين المناهضين للحكومة.

وتأتي هذه التطورات الأمنية في سياق تشجيع الحكومة الباكستانية لبعض الزعماء القبليين في منطقة القبائل القريبة من الحدود الأفغانية لتأسيس مجموعات مسلحة -على غرار مجالس الصحوة في العراق- بهدف مواجهة حركة طالبان باكستان.

ونقلت أسوشيتد برس عن مصادر محلية قولها إنه تم بالفعل تشكيل هذه المجموعات المسلحة في العديد من المواقع في منطقة القبائل، لكنها لا تزال تواجه مقاومة شديدة من عناصر طالبان.

وفي هذا الإطار قال النائب البرلماني ساجد حسين توري -وهو من منطقة كُرّم- إن مسلحي طالبان يتدفقون على المنطقة قادمين من وادي سوات حيث تجرى عملية عسكرية ضدهم هناك، مشيرا إلى أن مئات من رجال القبائل في منطقة كرم شاركوا في المعركة التي أسفرت الأربعاء عن مقتل 28 مسلحا من طالبان وسبعة من رجال القبائل.

استطلاع للرأي
وأظهر استطلاع نشر الأربعاء في إسلام آباد أن 80% من الباكستانيين يرون في طالبان وتنظيم القاعدة تهديدا خطيرا لأمن البلاد.

وشمل الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة مستشارو التنمية الاقتصادية الاجتماعية في إسلام آباد نيابة عن منظمة الرأي العام العالمي، عينة من ألف شخص وذلك في الفترة الواقعة بين 17 و28 مايو/أيار الماضي، بهامش خطأ (ناقص/زائد) 3.2 نقاط مئوية.

المصدر : وكالات