دان الجيش الأميركي اليوم بث تسجيل مصور يظهر الجندي الأميركي الذي أعلنت حركة طالبان أسره نهاية الشهر الماضي في أفغانستان، ويظهر فيه الجندي وهو يناشد مواطنيه الضغط من أجل سحب القوات الأميركية من أفغانستان.
 
وقال المتحدث العسكري الأميركي النقيب جون ستوك إن الرجل الظاهر في التسجيل الذي بثته وكالة أسوشيتد برس هو الجندي المفقود بالفعل ولم يتم الكشف عن اسمه، وأضاف أن هذه اللقطات دعاية تنتهك القانون الدولي.
 
وأضاف ستوك "نرى أن استخدام الجندي لأغراض دعائية مناف للقانون الدولي، نواصل بذل كل ما هو ممكن لاستعادة الجندي سالما دون أن يصيبه أي أذى".
 
وناشد الجندي في التسجيل الذي بثه موقع على الإنترنت تابع لطالبان وتبلغ مدته 28 دقيقة المواطنين الأميركيين الضغط على حكومة بلادهم كي تسحب الجنود الأميركيين من أفغانستان.
 
وقال الجندي الذي ظهر حليق الرأس وذا لحية خفيفة إنه أسر عندما تخلف عن قافلة من الجنود، مضيفا "أنا خائف أن لا أعود لبلادي.. إنه أمر مثير للأعصاب أن تكون أسيرا".
 
وأجاب مختطفيه الذين حاوروه باللغة الإنجليزية أن الحرب أمر قاس جدا وأنه يريد معرفة المزيد عن الإسلام واصفا معنويات الجنود الأميركيين بالمتدنية.
 
وبدا على الجندي الأسير التأثر عندما تحدث عن عائلته قائلا "لدي عائلة جيدة للغاية أفتقدها وأتمنى رؤيتها مجددا.. لدي صديقة أيضا تنتظرني للزواج.. أنا متوجس أن لا أراهم أبدا".

المصدر : وكالات