القوات الأميركية تواصل هجومها في هلمند (الفرنسية)

تبنت حركة طالبان الأفغانية عملية إسقاط طائرة أميركية صباح اليوم مؤكدة أنها كانت تقل مجموعة من الجنود وليست طائرة مقاتلة. وفي حادث آخر قتل ثلاثة جنود أفغان بتفجير قافلة عسكرية جنوبي أفغانستان، وأوضحت وزارة الدفاع الأفغانية أن انتحاريا فجر شاحنة محملة بالمتفجرات في القافلة.
 
وقال المتحدث باسم الحركة ذبيح الله مجاهد  في تصريح صحفي "استخدمنا نفس الأسلحة التي استخدمناها خلال ثلاثين عاما من الجهاد".
 
وقال متحدث باسم الجيش الأميركي في وقت سابق إن مقاتلة أميركية من طراز إف-15 تحطمت صباح اليوم في شرق أفغانستان، وإن قائدها ومساعده قتلا في الحادث.
 
وأضاف المتحدث أن مقاتلة ثانية كانت برفقة المقاتلة المتحطمة لم ترصد أي دليل عن تعرضها لإطلاق نار.
 
ونقلت رويترز عن محمد قاسم نزاري رئيس مقاطعة نورستان بولاية غزني بشرق أفغانستان أن الحادث وقع في منطقة صحراوية نائية بالمقاطعة مضيفا أن القوات الأميركية أغلقت المنطقة.
 
وفي حادث آخر قتل ثلاثة جنود أفغان في تفجير بقافلة عسكرية بجنوب أفغانستان في وقت أعلن فيه الجيش الأميركي تحطم مقاتلة أميركية في شرق البلاد ما أدى إلى مقتل شخصين.
 
وأوضحت وزارة الدفاع الأفغانية أن انتحاريا فجر شاحنة محملة بالمتفجرات في قافلة تابعة للجيش الأفغاني في قرية شاه حسين خيل في ولاية زابل ما خلف مقتل ثلاثة جنود أفغان وإصابة ثلاثة آخرين.
 
ولم يقدم المصدر مزيدا من التفاصيل، لكن مسلحي حركة طالبان سبق أن نفذوا العديد من مثل هذه الهجمات.
 
تطورات ميدانية
"
استبعد نيك ريتشاردسون، مسؤول القسم الإعلامي للقوات البريطانية في ولاية هلمند جنوب أفغانستان أن تكون القوات البريطانية تخطط لمغادرة المنطقة حيث تشن القوات الدولية ثلاث عمليات في هلمند، الأولى "طعنة الخنجر" تنفذها القوات الأميركية، والثانية "قبضة النمر" تتولاها القوات البريطانية، والثالثة "البطل" وينفذها الجيش الأفغاني
"
وفي قندهار أيضا، قتل 11 مدنيا بينهم خمسة أطفال في انفجار قنبلة قرب سيارة كانت تقلهم في بلدة سبين بولداك. وقال ضابط شرطة في البلدة إن القنبلة زرعها مسلحون فيما يبدو لتنفجر في قوافل للقوات الأفغانية والأجنبية.
 
وفي تطور ميداني آخر قتل ما لا يقل عن 17 مسلحا من حركة طالبان وزعيمان قبليان في اشتباكات في أفغانستان.
 
وقال متحدث باسم حاكم ولاية بكتيكا جنوب شرق أفغانستان إن مسلحين هاجموا موقعا لقوات التحالف في منطقة وادي زادران، مضيفا أن المسلحين أجبروا على التراجع قبل أن يتعرضوا لقصف جوي شنته طائرات التحالف مما أسفر عن مقتل 14 منهم.
 
كما قتل ثلاثة مسلحين من طالبان وزعيمان قبليان في ولاية ننغرهار في اشتباك اندلع بعد تعرض مجلس قبلي بالولاية لهجوم من هؤلاء المسلحين، بحسب مسؤول محلي. كما اعتقل 11 مسلحا آخر.
 
وفي سياق متصل استبعد نيك ريتشاردسون، مسؤول القسم الإعلامي للقوات البريطانية في ولاية هلمند جنوب أفغانستان أن تكون القوات البريطانية تخطط لمغادرة المنطقة.
 
وتشن القوات الدولية ثلاث عمليات في هلمند، الأولى "طعنة الخنجر" تنفذها القوات الأميركية، والثانية "قبضة النمر" تتولاها القوات البريطانية، والثالثة "البطل" وينفذها الجيش الأفغاني.
 
وقالت طالبان إن طعنة الخنجر فشلت، وتحدثت عن أخرى مشابهة يستعد الجيش الأميركي لإطلاقها.

المصدر : وكالات