تقارير إعلامية تقول إن ديك تشيني أمر (سي آي إيه) بإخفاء برنامج سري (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع أن تبدأ لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب الأميركي تحقيقا رسميا بشأن إخفاء برنامج سري لوكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) عن الكونغرس بناء على تعليمات من ديك تشيني نائب الرئيس الأميركي السابق.

وقال الديمقراطي سيلفستر رايس رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس النواب في بيان له الجمعة إن التحقيق سيبحث "فيما إذا كان هناك أي قرار أو توجيه سابق بحجب معلومات عن اللجنة" تتعلق بالبرنامج الاستخباراتي الذي أبلغ مدير (سي آي إيه) ليون بانيتا أعضاء مجلس النواب به في 24 يونيو/ حزيران.

وأنهى بانيتا الذي عينه أوباما البرنامج عندما علم به. وقالت الديمقراطية دايان فاينستاين عضو الكونغرس إن (سي آي إيه) حجبت المعلومات عن الكونغرس بناء على تعليمات من تشيني.

ووفقا لتقارير إعلامية فان برنامج (سي آي إيه) تضمن جهودا لتنفيذ تفويض صادر عام 2001 من الرئيس الأميركي السابق الجمهوري جورج بوش بالقبض على أعضاء تنظيم القاعدة أو قتلهم، وقالت وكالة المخابرات المركزية إن هذا البرنامج لم ينفذ أبدا بشكل كامل.

وفور إعلان الديمقراطيين بدء تحقيق في الأمر، وصف الجمهوريون ذلك بأنه جهد من جانب الحزب الديمقراطي لحماية رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي.

ويحاول الجمهوريون إبقاء الضغط على بيلوسي التي يدور جدل حول توقيت علمها باستخدام (سي آي إيه) لأسلوب محاكاة الغرق في استجواب المشتبه في تورطهم فيما يسمى الإرهاب.

وقال عضو مجلس النواب بيت هوكسترا، وهو من أبرز الجمهوريين في لجنة الاستخبارات، إن الجمهوريين في لجنة الاستخبارات لن يقبلوا في أي وقت من الأوقات أو يشاركوا في جهود الديمقراطيين لتمزيق (سي آي إيه) من أجل التغطية على رئيسة مجلس النواب بيلوسي.

وقال المتحدث باسم (سي آي إيه) بول جيميجليانو إن الوكالة ستعمل عن كثب مع اللجنة فيما يتعلق بالتحقيق، مضيفا أن "هدف الوكالة هو ألا يشتت هذا التحقيق الجديد اهتمام أعضاء الوكالة من رجال ونساء".

المصدر : رويترز