إستراتيجية ثنائية لواشنطن تجاه كوريا
آخر تحديث: 2009/7/18 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/18 الساعة 17:44 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/26 هـ

إستراتيجية ثنائية لواشنطن تجاه كوريا

كورت كامبل (يمين) وصل إلى سول بعد إجرائه محادثات في طوكيو (الفرنسية)
أعربت واشنطن عن استعدادها لإجراء محادثات مع كوريا الشمالية جنبا إلى جنب مع فرض عقوبات عليها بهدف إنهاء برامجها النووية.

ونقلت وكالة يونهاب الرسمية الكورية الجنوبية عن كورت كامبل مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون شرق آسيا والمحيط الهادي قوله للصحفيين لدى وصوله إلى مطار سول قادما من طوكيو "إن ما نحاول عمله هو اتباع إستراتيجية ثنائية المسار".
 
وقال "في ظل ظروف مناسبة سنكون جاهزين للجلوس مع كوريا الشمالية في حالة تخليهم عن طموحاتهم النووية، ونحن بصدد التباحث مع شركائنا عن ماهية الخطوات المقبلة المرتبطة بالدبلوماسية".
 
وذكر كامبل أن اجتماعا خماسيا بدون كوريا الشمالية "أمر معقول" ولكن يجب الإعداد لذلك، وأضاف "أننا بصدد الإعداد لهذه المباحثات التي أتطلع أن تكون خلال اليومين المقبلين". وتعد هذه أول زيارة لكامبل إلى سول منذ توليه منصبه الشهر الماضي.
 
وكانت كوريا الشمالية أعلنت عقب إطلاق صاروخ بعيد المدى في أبريل/نيسان أنها ستنسحب من المباحثات السداسية حول برنامجها النووي والتي تشارك فيها إلي جانبها كل من الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية والصين وروسيا واليابان.
 
وأجرت كوريا الشمالية تجربة نووية ثانية في مايو/أيار الماضي مما دفع مجلس الأمن الدولي إلى تبني قرار بفرض مجموعة من العقوبات الشديدة عليها.
 
أميركا واليابان
من جهة أخرى قال مسؤول ياباني رفيع المستوى إن اليابان والولايات المتحدة اتفقتا على تدشين إطار عمل رسمي لإجراء محادثات دورية بشأن ما يسمى المظلة النووية الأميركية فوق اليابان بالإضافة إلى إجراءات ردع أخرى.
 
وذكرت وكالة الأنباء اليابانية الرسمية (كيودو) أنه تم التوصل للاتفاق خلال اجتماع للجان أمنية فرعية حضرها كبار المسؤولين من وزارتي الخارجية والدفاع اليابانيتين ونظرائهم من الولايات المتحدة ومن بينهم كامبل.

تعكس الخطوة الأخيرة عزم الإدارة الأميركية إزالة المخاوف الأمنية المتنامية لدى اليابان عقب التجارب النووية التي أجرتها كوريا الشمالية في مايو/أيار الماضي من خلال تعميق المباحثات بين البلدين حول مدى فاعلية وإمكانية الاعتماد على المظلة النووية والذي يوفر الحماية لليابان التي لا تملك أسلحة نووية.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات