مساجد شنغيانغ تفتح وسط تشدد أمني
آخر تحديث: 2009/7/17 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/17 الساعة 14:48 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/25 هـ

مساجد شنغيانغ تفتح وسط تشدد أمني

المسلمون الإيغور يؤدون الصلاة في مدينة أورومتشي (الفرنسية)

فتحت المساجد أبوابها مجددا لأداء صلاة الجمعة في مدينة أورومتشي عاصمة مقاطعة شنغيانغ ذي الأغلبية المسلمة بالصين وسط حراسة أمنية مشددة بعد أيام من اندلاع اضطرابات عرقية راح ضحيتها 192 شخصا.
 
وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن كل المساجد وعددها 433 مسجدا فتحت أبوابها من جديد هذا الأسبوع.
 
وكان العديد من المساجد قد أغلق أبوابه وقت صلاة الجمعة الأسبوع الماضي بعد اشتباكات وقعت بين أشخاص من عرقية الإيغور المسلمة وصينيين من عرقية الهان في أورومتشي في الخامس من يوليو/تموز لكنها كانت تفتح أبوابها لفترة قصيرة عند احتشاد الناس أمامها.
 
وعلى الرغم من عودة الأوضاع إلى طبيعتها في أورومتشي فإن خدمة الإنترنت في المنطقة المضطربة لا تزال متوقفة وخدمات الهاتف متقطعة.
ويعيش في منطقة شنغيانغ -البالغ عدد سكانها 20 مليونا- مسلمو الإيغور، وهم جماعة تتحدث التركية ولها روابط ثقافية مع آسيا الوسطى.
 
ويستاء كثيرون من الإيغور من هجرة الهان إلى الإقليم منذ عقود من الزمن ويقولون إنهم يستفيدون من النمو الاقتصادي، كما يستاؤون من التفرقة الدينية والثقافية.
 
يشار إلى أن الصين منذ تأسيسها كدولة شيوعية في أواخر أربعينيات القرن الماضي, بسطت سيطرتها على إقليم شنغيانغ (دولة تركستان الشرقية المسلمة), التي كان جُلّ سكانها مسلمين من قومية الإيغور.
المصدر : وكالات

التعليقات