مقتل شرطة وطالبانيين بأفغانستان
آخر تحديث: 2009/7/16 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/16 الساعة 18:11 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ

مقتل شرطة وطالبانيين بأفغانستان

قوات الشرطة الأفغانية تتعرض باستمرار لهجمات المسلحين (رويترز)

قُتل ثلاثة من أفراد الشرطة الأفغانية في انفجار قنبلة جنوب البلاد، فيما أعلن مقتل 21 مسلحا في مواجهات بجنوب البلاد، بينما قالت حركة طالبان إن عناصرها يحتجزون جنديا أميركيا مفقودا.

وأفاد مصدر في وزارة الداخلية الأفغانية بأن مهاجما دهم بسيارة مفخخة دورية للشرطة في مقاطعة نمروز مما أسفر عن مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة بينهم قائد، فيما أصيب أربعة آخرون بجروح.

وفي تطور ميداني آخر قال مصدر حكومي محلي إن مسلحين هاجموا قافلة مؤونة في جنوب البلاد فاندلعت مواجهات مسلحة أسفرت عن مقتل 21 مسلحا وثلاثة من حرس الحدود.

وقال متحدث باسم إقليم بكتيكا (جنوب) إن القافلة تعرضت أمس الأربعاء لهجوم المسلحين بعد أن عبرت الحدود مع باكستان وهي محاطة بأكثر من 80 حارسا أمنيا.

وفي غضون ذلك قال قائد في حركة طالبان في جنوب شرق أفغانستان اليوم إن مقاتلي الحركة يحتجزون جنديا أميركيا مفقودا وأنه لم يصب بأذى لكنه حذر من أنه سيقتل إذا بذلت جهود لتحريره.

وفقد الجندي في إقليم بكتيكا منذ أواخر يونيو/حزيران قبيل بدء الآلاف من  مشاة البحرية الأميركية عملية كبيرة جديدة. ورجح الجيش الأميركي أن يكون الجندي وقع في الأسر.

وقال مولوي سانجين القيادي بطالبان إن مجلس قيادة الحركة سيحدد مصير الجندي لكنه اتهم الجيش الأميركي بالتحرش بالأفغان واعتقالهم في إقليمي بكتيكا وغزنة المجاور.

غوردون براون خلال زيارة لجنود بلاده المنتشرين بأفغانستان (رويترز-أرشيف)
تقدم بهلمند
على صعيد آخر أكد رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون أن العملية العسكرية الجارية حاليا في ولاية هلمند جنوب أفغانستان تحقق تقدما، مشيرا إلى أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وعد بتقديم قوات أمن أفغانية إضافية لدعم الجنود البريطانيين الذين يقاتلون مسلحي طالبان.

وقال براون للبرلمان البريطاني أمس إنه تحدث إلى الرئيس الأفغاني عن مسؤوليات بلاده في إرسال قوات من الجيش والشرطة الأفغانية للمشاركة في عملية "مخلب النمر"، مشيرا إلى أن كرزاي وعد بأنه سيرسل هذه القوات.

وأضاف أن بلاده ستبقي قيد المراجعة الأعداد والمعدات اللازمة من أجل المستقبل، وستدرس ذلك مرة أخرى بعد أن تمر الانتخابات الأفغانية بسلام كما يؤمل وبشكل ديمقراطي.

وشدد براون على ضرورة عدم السماح بازدهار أنشطة طالبان أو الأنشطة المتصلة بالقاعدة في أفغانستان، وكذلك عدم السماح لحكومة باكستان بأن يسيطر عليها ناس يعملون من خلال القاعدة وطالبان الباكستانية.

وقال المتحدث باسم براون إن بريطانيا تتطلع إلى شركائها في حلف شمال الأطلسي (الناتو) لتقديم مساهمة أكبر لهزيمة طالبان، مشددا على ضرورة أن يترافق ذلك مع تدريب الجيش الأفغاني.

وبالتزامن مع ذلك أكد قائد أركان الجيش البريطاني الجنرال ريتشارد دانات الحاجة لإرسال المزيد من القوات إلى هلمند حيث تخوض قوات التحالف معارك شرسة مع مسلحي طالبان.

يشار إلى أن نحو تسعة آلاف جندي بريطاني ينتشرون في أفغانستان، لكن مقتل 15 جنديا بريطانياً هذا الشهر من بينهم ثمانية خلال 24 ساعة الأسبوع الماضي أثار تساؤلات في الداخل عن وجود قوات كافية في أفغانستان، وهل هي مجهزة تجهيزا كافيا وهل ينبغي أن تكون لبريطانيا قوات على الإطلاق هناك.

المصدر : وكالات

التعليقات