استقالة رئيس الوكالة الذرية بإيران
آخر تحديث: 2009/7/16 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/16 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/24 هـ

استقالة رئيس الوكالة الذرية بإيران

نجاد في لقاء مع آغا زاده في أبريل 2006 (رويترز-أرشيف)

قالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا) شبه الرسمية إن غلام رضا آغا زاده استقال من منصبه رئيسا لمنظمة الطاقة الذرية الإيرانية ونائبا للرئيس محمود أحمدي نجاد الذي قبل استقالته.

وقالت الوكالة إن آغا زاده قدم استقالته قبل 20 يوما، دون أن تورد الأسباب.

وكان أحمدي نجاد أعلن في وقت سابق من الشهر أنه يعتزم إجراء تغييرات في حكومته، بعد أسابيع قليلة من انتخابات مثيرة للجدل طعن في نتائجها مرشح المعارضة مير حسين موسوي الذي أعلن نفسه منتصرا واعتبر حكومة نجاد غير شرعية.

رجل مهني
وشغل آغا زاده منصب رئيس المنظمة الذرية 12 عاما أشرف خلالها على البرنامج النووي لبلاده الذي يقول الغرب إنه لتصنيع قنبلة نووية، وتؤكد إيران أنه لإنتاج الكهرباء.

وحسب مراسل الجزيرة في طهران محمد حسن البحراني، فقد ترددت أنباء قبل أسبوعين عن استقالة آغا زاده.

ووصف المراسل آغاه زاده بأنه رجل مهني أكثر منه سياسي، وهي صفة تفسر، حسب قوله، تقلده منصب وزير النفط في حكومة الرئيس هاشمي رفسنجاني وبقاءه في الحكومة التي جاءت من بعد وقادها الإصلاحي محمد خاتمي، حيث ترأس منظمة الطاقة الذرية واستمر في منصبه في حكومة نجاد. 

وآغاه زاده هو من أعلن في مرات عديدة ما وصفتها السلطات الإيرانية بإنجازات نووية، بما فيها أجهزة الطرد المركزية التي تدخل في صلب تخصيب اليورانيوم، وباتت إيران تمتلك منها خمسة آلاف حسب وكالة الطاقة الذرية، تضاف إليها ألفان جاهزة للخدمة.

المصدر : وكالات,الجزيرة

التعليقات