عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

عقوبات جديدة على كوريا الشمالية

كيم في الصورة اليسرى التي التقطت عام 2007 واليمنى مطلع الشهر الجاري (الفرنسية-أرشيف) 

يعكف مجلس الأمن الدولي على قرار يقضي بفرض عقوبات على كوريا الشمالية تشمل حظر السفر على عشرة مسؤولين كبار ليس من بينهم الرئيس كيم يونغ إيل الذي قام الثلاثاء بزيارة أحد المصانع لتفنيد ما ذكرته مصادر كورية جنوبية عن تدهور حالته الصحية.

فقد أعلنت مصادر دبلوماسية كورية جنوبية الثلاثاء أن مجلس الأمن يعمل حاليا على صياغة قرار يحظر بموجبه سفر أكثر من عشرة مسؤولين كوريين شماليين إلى الخارج، وذلك في إطار الإجراءات العقابية ضد بيونغ يانغ ردا على التجربة النووية الأخيرة التي أجريت في مايو/أيار الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب) عن مصدر في وزارة الخارجية قوله إنه كان من المفترض أن تقدم الدول الأعضاء في مجلس الأمن موافقتها على القرار بحلول 12 من الشهر الجاري، لكنها قررت مواصلة المناقشات لأيام إضافية وسط مؤشرات بشأن التوصل لاتفاق بهذا الشأن الأربعاء.

الحليفان التقليديان
وأشار المصدر إلى أن الحليفين التقليديين لكوريا الشمالية (الصين وروسيا) اختلفا مع الولايات المتحدة واليابان على نطاق العقوبات، لكنه لفت إلى أن الدول الـ15 الأعضاء ستحاول التوصل إلى اتفاق في أقرب وقت ممكن للتخفيف من الأعباء السياسية.

وأوضح أنه في حال الاتفاق على قرار حظر السفر للمسؤولين، فإن اللائحة ستشمل المسؤولين والخبراء التقنيين المشاركين في تطوير البرامج الصاروخية والنووية، ولن يستهدف المجلس كبار المسؤولين مثل الزعيم كيم يونغ إيل.

ومن بين المسؤولين الكوريين الشماليين الذين ستدرج أسماؤهم في اللائحة السوداء النائب الأول لمدير وزارة الدفاع والصناعة وأحد كبار مستشاري كيم، هو جو تشانغ كيو الذي يعتقد أنه نفذ تجارب صاروخية بعيدة المدى في أبريل/نيسان الماضي.

زيارة ميدانية
وفيما بدا خطوة لتفنيد التقارير التي تحدثت عن تدهور حالته الصحية، قالت وسائل إعلامية كورية شمالية الثلاثاء إن الرئيس كيم قام الثلاثاء بزيارة ميدانية لمعمل لصناعة البلاط في تايدونغانغ بالعاصمة بيونغ يانغ وتجول في أقسامه والتقى العديد من المسؤولين الحزبيين والعسكريين.

وفسرت بعض المصادر الكورية الجنوبية حرص وسائل الإعلام الكورية الشمالية على بث صور للزيارة بأنه محاولة لتفنيد التقارير التي ذكرتها وسائل إعلام محلية في سول بخصوص إصابة الزعيم الكوري الشمالي بسرطان البنكرياس وتدهور حالته الصحية.

خارطة توضح مواقع إطلاق الصواريخ القصيرة المدى في كوريا الشمالية
مصداقية التقارير
بيد أن محللين كوريين جنوبيين -على الرغم من اقتناعهم بأن الرئيس كيم يعاني من مرض ما- استبعدوا أن يكون مصابا بمرض سرطان البنكرياس اعتمادا على الصور التي بثتها وسائل الإعلام الكورية الشمالية عن زيارته الميدانية الأخيرة لعدد من المواقع في أنحاء متفرقة من البلاد.

وفي هذا الإطار اعتبر المحللون أن التقارير الإعلامية الأخيرة حول صحة الزعيم الكوري الشمالي تفتقد للمصداقية على خلفية أنه من غير الممكن لأي شخص مصاب بحالة متقدمة من سرطان البنكرياس أن يقوم بهذه الأعباء لاسيما أنه سبق أن أصيب بجلطة دماغية.

وأشار المحللون إلى أن التقارير الاستخبارية لكوريا الجنوبية تؤكد حتى الآن عدم وجود أي تحركات غير طبيعية تدل على وجود وضع استثنائي يتصل بصحة الرئيس.

يشار إلى أن الزعيم الكوري الشمالي قام منذ مطلع العام الجاري -بحسب التقارير الكورية الجنوبية- بـ87 زيارة ميدانية للعديد من المواقع الاقتصادية والعسكرية في البلاد مقابل 57 زيارة قام بها خلال نفس الفترة من العام الماضي.

الجدير بالذكر أن الرئيس كيم يونغ إيل لا يسافر جوا ويتنقل في جولاته الداخلية بواسطة القطار، حتى إنه استخدم نفس الوسيلة عند زيارته للصين قبل عدة سنوات.

المصدر : وكالات