مسلحون بينهم أربعة أفغان قالت باكستان إنها أوقفتهم (الأوروبية)

قالت مصادر أمنية إن 14 من مسلحي طالبان باكستان وسبعة جنود قتلوا في مناطق متفرقة من الإقليم الشمالي الغربي منذ البارحة.

وحسب مسؤولين استخباريين رفضا كشف هويتيهما، قتل ثمانية مسلحين في غارات جوية في جنوب وزيرستان استهدفت معاقل يشتبه بأنها تابعة لقائد طالبان باكستان بيت الله محسود.

وقتل خمسة في قصف مدفعي في قرية كشمور في منطقة لوير دير جَرح أيضا خمسة آخرين حسب ضابط رفيع، فيما تحدث بيان عسكري لخص أحداث الساعات الـ24 الماضية عن مقتل مسلح واعتقال ثان في عملية بحث دُمرت فيها كهوف تستعمل مخابئ وادي سوات التي اعتقل أيضا في مواقع مختلفة منها 15 مسلحا بينهم أربعة أفغان.

وتحدث البيان أيضا عن مقتل جندي في اشتباك في جنوب وزيرستان واثنين آخرين في انفجار قنبلة في مسجد في بلدة ديرا إسماعيل خان.

وفي كمين البارحة في منطقة مانسيهرا قتل خمسة جنود ومسؤول في قسم حراسة الغابات في هجوم لم تتبنه أية مجموعة بعد، لكن لم تستبعد السلطات تورط طالبان باكستان فيه.

وكانت السلطات أعلنت السبت مقتل 27 مسلحا على الأقل في عمليات متفرقة، إحداها غارة يعتقد أنها نفذتها طائرة أميركية بدون طيار في جنوب وزيرستان، حيث تشارف العمليات الباكستانية على الانتهاء حسب إسلام آباد، وبدأ التحضير لعودة مليونين اضطروا إلى النزوح بسبب المعارك مع طالبان.

وقال مسؤولون أميركيون إن طائرات التجسس استأنفت طلعاتها لمراقبة المسلحين ودعم العمليات الباكستانية، وهي طلعات بدأت في مارس/آذار الماضي وعلقت بعد شهر من ذلك التاريخ.

وتدين الحكومة الباكستانية الغارات عادة، لكن البعض يعتقد أنها تتعاون سرا في تنفيذها.

المصدر : وكالات