متمردون أعدموا شنقا قبل شهرين في إيران بعد اتهامهم بتفجير مسجد (رويترز-أرشيف)
نقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية عن مصدر قضائي قوله إن 12 من أعضاء جماعة جند الله السنية سيُعدَمون يوم الجمعة المقبل في مدينة زاهدان عاصمة إقليم بلوشستان شرقي البلاد.

وقال رئيس هيئة القضاء في مقاطعة سيستان بلوشستان حجة الإسلام إبراهيم حميدي إن عبد الحميد ريغي شقيق زعيم الجماعة عبد الملك ريغي سيعدم إلى جانب 11 آخرين من أفرادها.

وأشار حميدي إلى أن المتمردين الـ12 سيعدمون شنقا وأن جميعهم مدانون بتهمة "محارب"، وهي لفظة فارسية تشير إلى أن المعني عدوٌّ لله.

ونقلت محطة برس التلفزيونية الإيرانية الناطقة بالإنجليزية عن عبد الحميد قوله أمام مجموعة من زعماء القبائل في بلدة إيران شهر بمقاطعة بلوشستان، إن شقيقه عبد الملك يتلقى أموالا من الجيش الأميركي وإنه التقى عدة مرات مع قادة عسكريين أميركيين في باكستان، على حد قول المحطة.

ولم يتسن تأكيد هذه المعلومات من عبد الحميد ذاته أو من زعماء القبائل الذين حضروا الاجتماع.

وأضافت أن عبد الحميد قال إيضا إنه شارك بدوره في أحد تلك الاجتماعات وإنه تم خلالها بحث مسائل تتعلق بتجنيد مقاتلين وتدريبهم ونقلهم إلى إيران، إضافة إلى بحث وسائل بث الشقاق بين السنة والشيعة.

ونقلت المحطة المذكورة عن المتحدث قوله إن الأميركيين دفعوا لشقيقه خلال الاجتماع الذي دام ثلاثة ساعات مائة ألف دولار.

يشار إلى أن طهران تتهم جماعة جند الله بشن عدة هجمات انطلاقا من بلوشستان الواقعة على حدود إيران مع أفغانستان وباكستان والتي تضم غالبية من المسلمين السنة.

المصدر : وكالات