أردوغان: أحداث شنغيانغ "إبادة جماعية"
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 06:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 06:24 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ

أردوغان: أحداث شنغيانغ "إبادة جماعية"

وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أعمال العنف العرقية في إقليم شنغيانغ الصيني ذي الأغلبية المسلمة من عرقية الإيغور بأنها نوع من الإبادة الجماعية. وقال أردوغان إن بلاده ستطلب من مجلس الأمن بحث سبل إنهاء العنف العرقي في الإقليم.

وقال أردوغان "الأحداث التي تشهدها الصين لا تعدو عن كونها أعمال إبادة جماعية، لا فائدة من وصفها بوصف آخر". ودعا أردوغان السلطات الصينية إلى التدخل لمنع سقوط مزيد من القتلى.
 
وأضاف في تصريحات للصحفيين "نواجه مشكلة في تفهم كيف تقف الحكومة الصينية موقف المتفرج على ذلك، نريد من الإدارة الصينية التي تتحسن علاقاتنا بها بشكل مستمر أن تظهر شيئا من الحساسية".
 
وتظاهر المئات في إسطنبول عقب صلاة الجمعة وأحرقوا الأعلام الصينية ورددوا هتافات معادية لبكين.
 
وكان وزيره التجارة والصناعة التركي نهاد أرغون دعا أمس إلى مقاطعة البضائع الصينية.

ونقلت وكالة رويترز عن وسائل إعلام صينية أن عدد ضحايا أعمال العنف في الإقليم قد ارتفع إلى 184 قتيلا.
 
متظاهرون أتراك يحرقون الأعلام الصينية في مدينة إسطنبول (الفرنسية)
تنديد

وقد تواصلت ردود الفعل الدولية التي تنتقد إجراءات السلطات الصينية في قمع المظاهرات التي وقعت في الإقليم، في حين فرقت الشرطة الصينية الجمعة احتجاجاً صغيراً بعد صلاة الجمعة في أحد أحياء عاصمة الإقليم أورومشي.
 
وتظاهر نحو مائتي شخص خارج مبنى البرلمان الأسترالي في العاصمة كانبيرا الجمعة، مرددين هتافات معادية للصين مثل "الموت للإرهابيين" و"الحرية لشعب الإيغور".
 
وفي هولندا قذف عشرات من الإيغور السفارة الصينية في مدينة لاهاي بالحجارة أثناء مظاهرة أخرى هذا الأسبوع. وكانت محكمة هولندية قضت أمس بالسجن ما بين أسبوع إلى عشرة أيام بحق عشرة أشخاص لضلوعهم في تلك الأعمال.
 
كما دانت منظمة المؤتمر الإسلامي ما وصفته بالاستخدام "غير المتكافئ" للقوة في شنغيانغ، وحثت الصين على إجراء تحقيق "نزيه" لمعرفة المسؤولين عن اندلاع أعمال الشغب.
 
وفي إندونيسيا طالب رئيس حزب العدالة المزدهرة تيفاتل سيمبيرينغ –أكبر الأحزاب الإسلامية في البلاد- الأمم المتحدة والدول الغربية بالضغط على الصين كي توقف ما وصفها "بمذبحة" مسلمي الإيغور والهان الصينيين.

وقال مسؤول أميركي كبير في مدينة لاكويلا الإيطالية حيث انعقدت قمة قادة مجموعة الثماني إن مستشار الأمن القومي في الولايات المتحدة الجنرال جيمس جونز حث زعماء الصين على "ضبط النفس" في التعامل مع اضطرابات شنغيانغ.
 
وبينما دعت حكومات دول عديدة أخرى كذلك إلى ضبط النفس، حثت اليابان السلطات الصينية أمس على حماية حقوق الإنسان لشعب الإيغور والأقليات الأخرى في البلاد، وطالبتها بضمان حرية وسائل الإعلام التي تشارك في تغطية الأحداث بشنغيانغ.
 
جنود صينيون يحرسون مدخل أحد المساجد في أورومشي أمس (رويترز)
تفريق احتجاج
على الصعيد الداخلي فرقت شرطة مكافحة الشغب الصينية احتجاجاً صغيراً نظمه الإيغور بعد صلاة الجمعة في حي بمدينة أورومشي، في أول مؤشر على استمرار التوتر بعد أحداث الشغب الدموية في المدينة المقسمة عرقيا.
 
وكان المئات من المسلمين الإيغور قد تجمعوا قرب المسجد الأبيض في المدينة، بينما انتشر المئات من شرطة مكافحة الشغب مسلحين ببنادق نصف آلية، وسدت عربات مصفحة تابعة للشرطة الطرق حول المسجد وحلقت طائرات مروحية فوق المكان.
 
وقد خففت السلطات الصينية أمس من قرارها إغلاق المساجد في صلاة الجمعة لاحتواء التوتر بعدما كان عدد من المساجد في أورومشي قد علق لافتات تفيد بإلغاء الصلاة.
 
ورغم أن قوات الأمن قد سيطرت على أورومشي فإن صلاة الجمعة كانت اختبارا لقدرة الحكومة على احتواء غضب الإيغور بعدما هاجم صينيون من الهان أحياء يسكنها الإيغور الثلاثاء الماضي.
المصدر : وكالات

التعليقات