شافيز: محادثات هندوراس ماتت
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/11 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/19 هـ

شافيز: محادثات هندوراس ماتت

زيلايا (وسط) ووزيرة خارجيته يودعان عضو وفد الوساطة الكوستاريكية (الفرنسية)

قال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز الجمعة إن محادثات كوستاريكا الرامية إلي التوصل لتسوية سياسية في هندوراس "ماتت قبل أن تبدأ" وذلك وسط تضاؤل الآمال في التوصل لحل ينهى الأزمة التي اندلعت بسبب انقلاب عسكري وقع نهاية الشهر الماضي.

وأضاف شافيز أن البيت الأبيض ارتكب "خطأ جسيما" بالدعوة إلي تلك المفاوضات، التي حضرها رئيس هندوراس المخلوع  مانويل زيلايا وخصمه الرئيس المؤقت الحالي روبرتو ميتشيليتي، دون أن يلتقيا وجها لوجه.

وفشل الرجلان -اللذان يزعم كل منهما أنه الرئيس الشرعي للبلاد- في التوصل إلى اتفاق أثناء المحادثات التي جرت الخميس، وتركا مواصلة التفاوض لفريقين على مستوى منخفض.

وفي حين أصر ميتشيليتي على أن الإطاحة بزيلايا كانت قانونية، باعتبار أنه انتهك الدستور عندما سعى إلى تمديد فترات تولي الرئاسة، وقال إنه لن يسمح له بالعودة إلى البلاد إلا ليواجه المحاكمة، فقد وصف زيلايا خصمه بالمجرم الذي يجب أن يتنحى عن الحكم خلال 24 ساعة.

ويحاول الرئيس الكوستاريكي أوسكار أرياس، الحائز على جائزة نوبل للسلام، والذي ساعد في الثمانينات على حل صراعات الحرب الباردة في أميركا اللاتينية التوسط حاليا لحل أسوأ أزمة في المنطقة منذ الحرب الباردة واستضاف المحادثات في سان خوسيه.

إنسولزا أبدى امتعاضه من تعنت الطرفين (الفرنسية-أرشيف) 
تعنت
وقال الأمين العام لمنظمة الدول الأميركية، خوسيه ميغيل إنسولزا لمحطة إذاعة محلية في تشيلي اليوم الجمعة إن "الحقيقة هي أنه ما زال هناك الكثير من التعنت من الجانبين".

وقبل أن يطير عائدا إلى بلاده قال ميتشيليتي الذي نصبه الكونغرس في هندوراس رئيسا مؤقتا إن "الحوار بدأ" وعبر عن تفاؤله بإمكانية إيجاد مخرج للازمة السياسية المستمرة. وأكد ميتشيليتي أن أي حل سيتعين أن يحترم قوانين ودستور هندوراس.

تعلق مساعدات
وفي تداعيات دولية جديدة للانقلاب العسكري الذي أطاح بزيلايا في 28 يونيو/حزيران الماضي أعلنت الولايات المتحدة تعليق مساعدات عسكرية بقيمة 16.5 مليون دولار إلى هندوراس.

وقالت إن معونات أخرى لهندوراس قيمتها 180 مليون دولار قد تكون مهددة أيضا نتيجة للانقلاب.

وكانت فنزويلا قد قررت في وقت سابق وقف إمدادات النفط إلى هندوراس لحين إعادة الرئيس المخلوع إلى السلطة.

المصدر : وكالات

التعليقات