بابا الفاتيكان يتوسط أوباما وزوجته (رويترز)

توجه الرئيس الأميركي باراك أوباما إلى غانا مساء الجمعة عقب اجتماعه ببابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر للمرة الأولى حيث ناشده مواصلة تذكير جميع أطراف عملية السلام في الشرق الأوسط بمسؤولياتهم لإنهاء الصراع.
 
وغادر أوباما الفاتيكان متوجها إلى غانا في أول زيارة يقوم بها لأفريقيا منذ توليه منصبه، وقال المسؤولون الأميركيون إن أوباما سيلقي خطابا مهما في برلمان غانا يؤكد فيه على أهمية "الحكم الرشيد والمؤسسات الديمقراطية".
 
وفي إطار التحضير للزيارة  بدأت السفارات الأميركية دعوة المقيمين إلى مقر إقامات السفراء ودور السينما لمشاهدة الخطاب الذي سيلقيه.
 
وقال البيت الأبيض اليوم إن بعض السفارات ستقيم صالات عرض ومناقشة أثناء الخطاب الذي سيلقيه أوباما السبت في أكرا، ودعت البعثة الأميركية لدى الاتحاد الأفريقي إلى مشاهدة خطاب أوباما في البرلمان.
 
وفي كينيا يخطط مسؤولون في الخارجية الأميركية لنقل تغطية صوت أميركا للخطاب على الهواتف النقالة، كما تعتزم سيراليون بث الخطاب في أكثر من خمسمائة من دور السينما.
 
وعزا أوباما اختياره لغانا في مقابلة أجريت معه أخيرا إلى أن هذا البلد أجرى انتخاباتٍ عامة بنجاح وانتهت بانتقال سلمي للسلطة "في قارة تعودت أنماطا سياسية معاكسة".
 

"
أوباما زار عام 2006 كلا من كينيا وتشاد وإثيوبيا وجنوب أفريقيا وجيبوتي حين كان عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي
"

وفيما يتعلق باختيار غانا بدلا من زيارة كينيا مسقط رأس والده قال رئيس الوزراء الكيني رايلا أودينغا "لو جاء أوباما إلى كينيا كأول دولة في أفريقيا فسيرسل ذلك بإشارات خاطئة جدا بأنه أتى إلى هنا فقط بسبب علاقات عضوية بينه وبين هذا البلد".
     
وهذه ليست المرة الأولى التي يزور فيها أوباما أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى فقد زار عام 2006 كلا من كينيا وتشاد وإثيوبيا وجنوب أفريقيا وجيبوتي حين كان عضوا في مجلس الشيوخ الأميركي.
 
لقاء البابا
والتقى أوباما البابا في حاضرة الفاتيكان للمرة الأولى منذ توليه الرئاسة بعد اختتام مجموعة الثماني أعمالها الجمعة قبل توجهه إلى غانا.

وصرح نائب مستشار الأمن القومي الأميركي دينس ماكدوج للصحفيين أن أوباما عبر للبابا في لقائهما المغلق الذي استغرق ثلاثين دقيقة في المقر البابوي عن تقديره للجهود المتواصلة  لإحلال السلام في الشرق الأوسط، مؤكدا أن جميع الأطراف لديها مسؤولية بشأن هذه الجهود.

وصرح المسؤول الأميركي للصحفيين على متن الطائرة العسكرية الأميركية التي أقلت أوباما من روما متجهة إلى غانا أن الرئيس الأميركي أعرب أيضا عن أمله في مواصلة البابا جهوده مؤكدا أهميتها "ليس فقط بالنسبة لإسرائيل ولكن لجيرانها العرب".

وقال أوباما إنه يأمل في علاقة قوية بين الولايات المتحدة والفاتيكان، أما البابا فقال إنه "يصلي من أجل" أوباما الذي شكره مؤكدا أنه يأمل في"علاقة قوية" بين الدولتين.
 
وذكر بيان وزعه الفاتيكان أن أوباما وعد بأن تبذل إدارته كل ما في وسعها للحد من عدد حالات الإجهاض في الولايات المتحدة.
 
وقدم البابا لأوباما كتيبا يشرح معارضة الفاتيكان لممارسات مثل الإجهاض وبحوث الخلايا الجذعية الجنينية، كما سلمه نسخة من الرسالة البابوية.
 
وسبق للرئيس الأميركي وهو مسيحي بروتستانتي أن أعلن أنه "يتطلع بشوق" إلى هذا اللقاء، علما أنه لم يتحدث مع البابا حتى الآن سوى هاتفيا بعيد انتخابه في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات