أبرز مقررات قمة الثماني
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/7/10 الساعة 20:46 (مكة المكرمة) الموافق 1430/7/18 هـ

أبرز مقررات قمة الثماني

قادة مجموعة الثماني والدول الناشئة اختتموا أعمالهم بمدينة لاكويلا الإيطالية (الفرنسية)

اختتمت قمة مجموعة الدول الثماني أعمالها في مدينة لاكويلا الإيطالية بإبرام سلسلة من الاتفاقيات بشأن الأزمة الاقتصادية العالمية والتغيير المناخي والاضطرابات في إيران وتحديات عالمية أخرى.

وفيما يلي أبرز الاتفاقات التي توصلت إليه القمة:

التغيير المناخي:
حددت مجموعة الثماني هدفا لخفض انبعاث الغازات المسببة للانحباس الحراري إلى النصف بحلول عام 2050، وأعلنت أن الدول النامية ستتحمل معظم هذا العبء. إلا أن قادة المجموعة فشلوا في إقناع الدول النامية بقبول هذا الهدف.

الأزمة المالية:
لفتت مجموعة الثماني إلى وجود بوادر استقرار من بينها انتعاش في أسواق المال، لكنها أقرت بوجود مخاطر حقيقية تعيق الوصول إلى الاستقرار الاقتصادي والمالي في العالم، وحذرت من أن "تداعيات الأزمة الاقتصادية على أسواق العمل قد
تهدد الاستقرار الاجتماعي".

وتعهد زعماء المجموعة بالتفكير في إعداد إستراتيجيات للخروج من خطط الدعم التي أقروها، ولكن من دون أن يغلقوا الباب أمام جرعات دعم جديد للموازنة.

التجارة:
وتعهدت مجموعة الثماني والدول الناشئة بتجنب الحمائية والعمل على تعزيز الأسواق المفتوحة للتجارة والاستثمار وتعزيز "شراكة أصيلة" في التصدي للتحديات العالمية.

كما دعا قادة المجموعة في بيان مشترك إلى نهاية سريعة وطموحة ومتوازنة وشاملة لجولة محادثات تحرير التجارة العالمية المعروفة باسم جولة الدوحة المقررة عام 2010 والتي تعاني من الجمود منذ سنوات على أساس التقدم الذي شهدته بالفعل محادثات منظمة التجارة العالمية.

الأمن الغذائي:
تعهدت قمة الثماني بالعمل على زيادة مبادرة الأمن الغذائي على مدى ثلاث سنوات إلى 20 مليار دولار لمساعدة المزارعين بالدول الفقيرة على زيادة إنتاجهم، وهو ما يعكس تغييرا جذريا في أسلوب تعامل الغرب مع أزمة الجوع في العالم.

ورحبت الأمم المتحدة بالإستراتيجية الجديدة باعتبارها حلا بديلا عن إرسال المساعدات الغذائية الطارئة كان يجب اللجوء إليه منذ فترة طويلة. لكن الجماعات المناهضة للفقر ذكرت أن التمويل غير كاف.

النفط:
دعا قادة مجموعة الثماني الدول المنتجة والمستهلكة إلى مزيد من الشفافية وتعزيز الحوار في ما بينهم من أجل الحد من التقلبات المفرطة في الأسواق التي قد تهدد جهود النهوض الاقتصادي في العالم.

وأفادت متحدثة باسم الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف أن قادة الثماني توافقوا على أن سعرا عادلا لبرميل النفط ينبغي أن يتراوح بين 70 و80 دولارا.

إيران:
أصدر قادة مجموعة الثماني بيانا مشتركا أعربوا فيه عن قلقهم الشديد بشأن أعمال العنف التي
أعقبت الانتخابات الرئاسية الإيرانية، وأكدوا عزمهم على إيجاد تسوية سلمية للأزمة النووية الإيرانية، لكنهم أمهلوا المفاوضات الخاصة بهذا الملف حتى سبتمبر/أيلول القادم قبل أن يتخذوا قرارات جديدة.

كوريا الشمالية:
وأعرب قادة الثماني عن إدانتهم الشديدة للتجربة النووية الثانية التي أجرتها بيونغ يانغ في مايو/أيار الماضي، ووصفوها بأنها خرق فاضح لقرارات مجلس الأمن الدولي.

فلسطين:
دعت مجموعة الثماني إلى فتح فوري للمعابر مع قطاع غزة الذي يعيش تحت الحصار الإسرائيلي.

المصدر : الفرنسية

التعليقات