هآرتس: مواجهة بين أميركا وإسرائيل
آخر تحديث: 2009/6/9 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/9 الساعة 11:19 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/15 هـ

هآرتس: مواجهة بين أميركا وإسرائيل

نتنياهو يترقب أن يعرض أوباما ما اعتبرها مواقف غير مريحة لإسرائيل (الأوروبية)

ذكرت صحيفة هآرتس أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعتبر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يسعى إلى مواجهة مع إسرائيل وإظهار الخلافات معها من أجل إرضاء العالم العربي.
 
وأضافت الصحيفة أن نتنياهو أبلغ مقربين منه بأنه استنتج من خطاب أوباما في القاهرة الخميس الماضي أن أوباما وإدارته يسعون إلى تحسين العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم العربي ولذلك فإن إظهار وجود خلافات مكشوفة مع إسرائيل بإمكانه أن يخدم هذه السياسة.

وتابعت أن نتنياهو يترقب استعراض أوباما لخطته السياسية للسلام في الشرق الأوسط في الشهر المقبل، ويتخوف من أن يعرض أوباما مواقف غير مريحة بالنسبة لإسرائيل مثل مطالبتها بالانسحاب من الضفة الغربية إلى حدود الرابع من يونيو/حزيران 1967.

يذكر أن نتنياهو أعلن خلال اجتماع حكومته الأحد الماضي عن نيته إلقاء خطاب الأسبوع المقبل بهدف عرض السياسة الخارجية لحكومته فيما يتعلق بعملية السلام في المنطقة عموما واستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين خصوصا.

وقالت هآرتس إن نتنياهو تحدث هاتفيا مع أوباما أمس وأبلغه بنيته إلقاء خطاب سياسي يوم الأحد المقبل، في حين وعده الرئيس الأميركي بالاستماع لخطابه باهتمام واتفق الاثنان على الحفاظ على اتصال مفتوح ومتواصل.
 
ران وديفد
ونقلت الصحيفة عن شخصيات سياسية مقربة من نتنياهو قولها إن رئيس طاقم البيت الأبيض ران عمانوئيل ومستشار أوباما السياسي ديفد أكسلرود هما اللذان يقفان وراء الخلافات العلنية الحاصلة في العلاقات بين الإدارة الأميركية وإسرائيل.

وبحسب هآرتس، فإن وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك، الذي عاد من الولايات المتحدة في نهاية الأسبوع الماضي، يعتقد أنه لا توجد لدى إدارة أوباما مشكلة شخصية مع نتنياهو، وأن الأميركيين لا يسعون الى إسقاط الحكومة الإسرائيلية.

ويرى باراك أن اعتبارات أوباما اعتبارات إستراتيجية، ومفادها أنه تعهد بسحب الجيش الأميركي من العراق ويسعى إلى إنهاء الحرب في أفغانستان، وهو بحاجة على دعم الدول العربية المعتدلة.

ويعتبر باراك أن هذه هي الخلفية للمواقف تجاه إسرائيل التي عبر عنها أوباما ولا يدور الحديث عن ملاحقة سياسية ضد نتنياهو.

يذكر أن رئيس الوزراء الإسرائيلي رفض حتى الآن مطالب متكررة من جانب الرئيس الأميركي ومسؤولين كبار في إدارته بتجميد الاستيطان والاعتراف بحل الدولتين للصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وفي هذه الاثناء، يبدأ المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل اليوم بإجراء سلسلة مباحثات مع إسرائيل والمنطقة، ويتوقع أن يطالب المسؤولين الإسرائيليين بأجوبة على المطالب الأميركية المتعلقة بعملية السلام في المنطقة.
المصدر : الصحافة الإسرائيلية
كلمات مفتاحية:

التعليقات