إريتريا متهمة بدعم معارضين في الصومال (الفرنسية-أرشيف)
 
اتهمت الولايات المتحدة إريتريا بلعب ما أسمته دورا ضارا وإذكاء العداوات في الصومال، وطالب جوني كارسون مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية أسمرا بالكف عن هذه الأفعال إذا أرادت تحسين علاقاتها مع واشنطن، على حد قوله.
 
وقال كارسون في مقابلة مع وكالة رويترز إن "الدور الذي لعبته إريتريا في الآونة الأخيرة لم يكن مفيدا في تسهيل العودة إلى الاستقرار السياسي والأحوال الطبيعية هناك (الصومال)".
 
كما اتهم المسؤول الأميركي إريتريا "بالمساعدة والتحريض" على انتقال الأسلحة إلى الصومال ودعم حركة الشباب المجاهدين المعارضة وزعمائها.
 
وتكرر الحكومة الانتقالية الصومالية برئاسة شريف شيخ أحمد هذا الاتهام لإرتيريا قائلة إن أسمرا دعمت المقاتلين الإسلاميين ببنادق هجومية من طراز أي كيه 47 وقذائف صاروخية وأسلحة أخرى.
 
ورهن كارسون رغبة واشنطن ببناء علاقات عادية جيدة مع أسمرا بتصرفات الحكومة الإريترية "كمواطن صالح في مجتمعه".
 
وأضاف "لو كانت إريتريا مستعدة لأن تكون لاعبا موثوقا به في المنطقة وأن تتصرف على نحو رشيد في إدارة حكمها فإن الاحتمالات لإقامة علاقات أفضل طيبة".

المصدر : رويترز