عمر بونغو في صورة أرشيفية عام 1982 (الفرنسية)

أكدت مصادر رسمية وفاة رئيس الغابون عمر بونغو أونديمبا اليوم في أحد مستشفيات برشلونة في إسبانيا عن سن ناهز الـ73 عاما، بينما أكدت الحكومة أنها ستحترم دستور البلاد.

 

وقال رئيس الوزراء الغابوني جون إياغ ندونغ "أخبرني فريق من الأطباء إضافة إلى مسؤولين وأفراد من العائلة الحاضرين أن رئيس الجمهورية توفي بسكتة قلبية".

 

ويقضي دستور هذا البلد الأفريقي بأن ينظم الرئيس المؤقت الذي يتوقع أن يكون رئيس مجلس الشيوخ وهي حاليا روز فرنسين روغومبي انتخابات في مدة تتراوح بين 30 و45 يوما.

 

وطمأنت الحكومة أنها ستحترم ما جاء في الدستور. وقالت وزيرة الإعلام والمتحدثة باسم الحكومة لور أولغا غونغوت للتلفزيون الفرنسي "سنحترم الدستور.. سنحترم المؤسسات".

 

ويرى محللون أن خلافة بونغو الذي قضى 41 سنة في الحكم جد صعبة خاصة وأن البلاد التي كانت مستعمرة فرنسية قبل استقلالها تعيش أوضاعا اقتصادية واجتماعية صعبة.

 

قلق متزايد 

 
وتزايد القلق إزاء صحة أطول حكام أفريقيا عمرا في السلطة الشهر الماضي بعد أن علق مهامه رئيسا للدولة لأول مرة منذ توليه السلطة في عام 1967.
 
ودخل بونغو مستشفى في إسبانيا الشهر الماضي وسط تقارير بأنه مصاب بسرطان متقدم ولم يصدر تعليق فوري عن المستشفى.
 
لكن حكومة الغابون قالت الشهر الماضي إن بونغو يقضي فترة راحة في إسبانيا بعد وفاة زوجته في مارس/آذار الماضي وإنه سيعود إلى البلاد لاستئناف مهامه رئيسا للدولة.
 
وأثارت التقارير المتعلقة بمرض بونغو نقاشا بشأن من الذي سيتولى الأمور في البلاد مع إشارات إلى أنه يجري إعداد نجله وزير الدفاع علي بونغو لتولي الزعامة.
 
وفي ضوء نجاح بونغو في الحد من التوترات العرقية في البلاد قلل محللون من احتمالات اندلاع اضطرابات في البلاد في حالة وفاة الرئيس.

المصدر : وكالات