إجراءات أمنية مشددة بكشمير
آخر تحديث: 2009/6/7 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/7 الساعة 22:32 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/13 هـ

إجراءات أمنية مشددة بكشمير

الشرطة الهندية تدخلت لمنع اندلاع مزيد من الاحتجاجات (الفرنسية)

اعتقلت الشرطة الهندية زعيما في كشمير بتهمة التحريض على الاحتجاجات التي اندلعت على مدى الأسبوعين الماضيين إثر أنباء عن اغتصاب وقتل مسلمتين في الإقليم.
 
وقالت الشرطة إنه تم اعتقال سيد على جيلاني البالغ من العمر 79 عاما في منزلة بسرينغار منتصف الليلة الماضية, حيث نقل إلى جهة غير معلومة.
 
وذكرت الشرطة أن الهدف من الاعتقال هو منع جيلاني -الذي تعده الهند انفصاليا- من التحريض على مزيد من الاحتجاجات.
 
ونقلت أسوشيتد برس عن جيلاني عبر الهاتف أنه منع من الحديث للصحفيين وأنه الآن قيد الاعتقال.
 
وكان جيلاني قد دعا قبل ساعات من اعتقاله لتنظيم مزيد من الاحتجاجات الاثنين تضامنا مع أسر الضحايا.
 
وقد أعلنت السلطات الهندية بدء تحقيق برلماني حول التهم الموجهة لعناصر الشرطة بقتل واغتصاب فتاتين مسلمتين تبلغان من العمر 17 و22 عاما على التوالي.
 
وأعلنت السلطات الهندية حظر المظاهرات, في أعقاب صدامات أوقعت قتيلا ونحو 400 جريح.
 
كما استخدمت الشرطة الهراوات وقنابل الغاز اليوم لتفريق مئات المتظاهرين الذين حاولوا تنظيم مزيد من الاحتجاجات في سرينغار, حيث أصيب 30 شخصا على الأقل.
 
سيد جيلاني دعا من سجنه لمزيد من الاحتجاجات (الفرنسية)
وقد فرض الجيش والشرطة الهندية إجراءات مشددة في كشمير للحد من الاحتجاجات المتزايدة والمستمرة منذ نحو أسبوعين, بسبب اتهامات لعناصر أمنية باغتصاب وقتل فتاتين مسلمتين.
 
وأغلقت السلطات الهندية المناطق السكنية في المدينة الرئيسية في كشمير بعد إصابة أكثر من 12 شخصا أثناء احتجاجات.
 
ونظم آلاف من قوات الجيش والشرطة دوريات في شوارع مدينة سرينغار الخالية بعد أن مدد الانفصاليون الاحتجاجات والإضراب.
 
وتتهم منظمات حقوقية والانفصاليون في كشمير الشرطة الهندية باستخدام الاغتصاب وسيلة للضغط على السكان المحليين في مواجهة دعاة الانفصال.
المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات