مقتل زعيمين "للشريعة" اعتقلا بسوات
آخر تحديث: 2009/6/6 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/6 الساعة 19:30 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/13 هـ

مقتل زعيمين "للشريعة" اعتقلا بسوات

القوات الباكستانية مستمرة في حملتها في وادي سوات (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الباكستاني إن زعيمين معتقلين تابعين لحركة تطبيق الشريعة الإسلامية في وادي سوات قتلا اليوم السبت برصاص مسلحين هاجموا القافلة العسكرية الباكستانية التي كانت تنقلهما إلى مدينة بيشاور.

واعتقلت قوات الحكومة الخميس مولانا محمد عالم نائب زعيم الحركة والناطق السابق باسمها عزت خان في منطقة ملكند بوادي سوات، وكانت تنقلهما مع سجناء آخرين في قافلة عسكرية إلى مدينة بيشاور الرئيسية في شمال غرب باكستان.

وقالت الشرطة إن مسلحين يعتقد أنهم من حركة حركة طالبان باكستان هاجموا القافلة مما أدى أيضا إلى مقتل جندي واحد وإصابة خمسة آخرين بجراح.

ووقع الاشتباك بالقرب من بلدة ماردان على الطريق الرئيسي المؤدي إلى وادي سوات حيث أطلقت قوات الأمن عملية كبيرة الشهر الماضي لطرد المسلحين.

وكان خان وعلام مساعدين وثيقين لرجل الدين صوفي محمد الذي توصل لاتفاق سلام مع السلطات في فبراير/شباط لإنهاء العنف في سوات، وانهار الاتفاق بعد أن رفض مسلحو طالبان إلقاء السلاح.

وفي حادث آخر، أفاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد نقلا عن مصدر أمني باكستاني أن انفجارا وقع داخل مقر شرطة النجدة الرئيس في العاصمة الباكستانية، وأضاف المراسل أن إطلاقا للنار أعقب الانفجار، وقالت الشرطة إن الانفجار أدى إلى مقتل شخص واحد على الأقل وجرح ثلاثة آخرين.

ويأتي الحادث بعد يوم واحد فقط من مقتل أكثر من 40 شخصا وإصابة العشرات بانفجار وقع بأحد المساجد أثناء أداء صلاة الجمعة في منطقة دير العليا شمال غرب قرب سوات.

وفي هذا الإطار، قال رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني اليوم السبت إن الحكومة ستعمل للقضاء على الإرهاب والتطرف في البلاد بمؤازرة الشعب.

ونقلت قناة جيو الباكستاني اليوم عن جيلاني قوله خلال مشاركته في مراسم وضع حجر الأساس لإيوان القادة العظام أن القوات الباكستانية تحقق نجاحاً يومياً في عمليتها العسكرية لمكافحة الإرهاب.

واعتبر أن حركة طالبان تسعى إلى أن تثبت للعالم أن باكستان دولة فاشلة، ولكن أحداً لن يستطيع محو باكستان من خريطة العالم.

المصدر : وكالات