ساركوزي يحذر إيران عقب استقباله متكي
آخر تحديث: 2009/6/4 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/4 الساعة 04:34 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/11 هـ

ساركوزي يحذر إيران عقب استقباله متكي

وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي (يمين) مع نظيره الفرنسي برنار كوشنير (الفرنسية)

حذر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إيران من أنها تخاطر بتعميق عزلتها الدولية إذا لم توافق على الدخول في مفاوضات مع القوى الكبرى بشأن برنامجها النووي.
 
جاء ذلك في مذكرة أصدرها مكتب الرئيس الفرنسي عقب اجتماعه الأربعاء في باريس بوزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي. وقالت المذكرة إن ساركوزي شدد على أهمية وجدية مبادرة الدول الست الكبرى نحو طهران لكي توقف تخصيب اليورانيوم مقابل حوافز اقتصادية.
 
وكان ساركوزي وافق على عقد لقاء مع متكي لتسلم ما وصفه مسؤولون فرنسيون بأنه "رسالة من أرفع السلطات الإيرانية" بشأن البرنامج النووي المتنازع عليه.
 
لكن قبل أن يغادر الوزير الإيراني قصر الإليزيه أصدر مكتب ساركوزي بيانا يشير بقوة إلى أنه لم يحدث تقدم كبير بشأن المحادثات بين إيران والقوى الكبرى، وهي فرنسا والولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا وبريطانيا.
 
وكانت القوى الست الكبرى عرضت على إيران حزمة من الحوافز الاقتصادية وحوافز أخرى مقابل أن توقف إيران تخصيب اليورانيوم، ودعت هذه الدول إيران لإجراء محادثات وطالبت بتعليق نشاطها لتخصيب اليورانيوم في المحادثات الأولية، لكن طهران ترفض حتى الآن هذه العروض.
 
فرصة أخيرة
ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول كبير بمكتب ساركوزي أن هناك فرصة تكاد تكون أخيرة للتفاوض ويجب اغتنامها، وأضاف أن الرئيس الفرنسي حث الإيرانيين على الإسراع لأن الوقت يوشك أن ينفد.
 
ومن المقرر أن يستقبل ساركوزي الرئيس الأميركي باراك أوباما السبت المقبل، حيث يتوقع أن تكون المسألة الأيرانية ضمن الموضوعات المهمة في جدول أعمال هذا اللقاء، علما بأن أوباما قال سابقا إنه مستعد لإجراء محادثات مع إيران لتسوية النزاع، لكن واشنطن لم تستبعد الخيار العسكري إذا فشلت الدبلوماسية.
 
وكان مجلس الأمن فرض سلسلة من العقوبات على إيران لعدم استجابتها لنداءات لتعليق تخصيب اليورانيوم، حيث تشتبه القوى الكبرى بأنها تطور سرا قدرات لإنتاج سلاح نووي، لكن طهران تقول إن هدفها الوحيد من إتقان التكنولوجيا النووية هو توليد الكهرباء.
المصدر : رويترز

التعليقات