الخطاب يسلم لأوباما عبر السفارة الأميركية في القاهرة (الفرنسية)

كشفت منظمة سلام أميركية أن وفدا منها زار قطاع غزة هذا الأسبوع وحمل رسالة موجهة من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما عبر السفارة الأميركية في العاصمة المصرية القاهرة.
 
وقالت منظمة "نساء من أجل السلام" الأميركية في بيان لها إن وفدا من الحركة إضافة إلى أكاديميين وصحفيين وناشطين دوليين حملوا خطابا موجها من مسؤولي حركة حماس لتسليمه إلى أوباما الذي وجه خطابا إلى العالم الإسلامي من القاهرة. لكن السفارة الأميركية في مصر لم تعلن بعد تسلمها الرسالة.
 
وقالت المنظمة الأميركية إن الخطاب مصحوب بعريضة موقعة من أكثر من 10 آلاف أميركي يطالبون أوباما بالتوجه إلى قطاع غزة "لمشاهدة آثار الغزو الإسرائيلي هناك وحصاره المستمر لحدود غزة" بحسب المنظمة الأميركية.
 
وأضافت المنظمة التي وجهت عدة وفود إلى قطاع غزة هذا الشهر والشهر الماضي بهدف كسر الحصار، إن وفدها الأخير الذي دخل غزة هذا الأسبوع التقى بمسؤولين حكوميين من حركة حماس.
 
ومن بين المسؤولين وزراء الصحة والتعليم في غزة، إضافة إلى نواب عن الحركة في المجلس التشريعي الفلسطيني، ورئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة الدكتور أحمد بحر، ووكيل وزارة الخارجية في الحكومة بغزة.
 

"
ميديا بنيامين:
لن يكون هناك تحسن كبير في العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم العربي حتى تبدأ الولايات المتحدة في التعامل بشكل مباشر مع حماس
"

سجن كبير
وقال الناشط بالمنظمة تاي باري في بيان إن "الحصار في غزة يُبقي الناس في سجن كبير فعلي ويجب رفعه، ونحن نناشد الرئيس التصرف لإيقاف هذه الأزمة الإنسانية ودفع عملية السلام إلى الأمام بإخلاص".
 
وقالت الناشطة القيادية بمنظمة "نساء من أجل السلام" ميديا بنيامين التي قادت العديد من الوفود إلى داخل القطاع "ينبغي على أوباما الذهاب إلى غزة ورؤية الدمار بنفسه، أو إرسال المبعوث جورج متشيل".
 
وأضافت "لن يكون هناك تحسن كبير في العلاقات بين الولايات المتحدة والعالم العربي حتى تبدأ الولايات المتحدة في التعامل بشكل مباشر مع حماس، وتُظهر التزامها بحقوق كل من الفلسطينيين والإسرائيليين".
 
وقالت المنظمة إن الوفود التي أرسلتها إلى القطاع بالتنسيق مع وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، زارت مدارس ومستشفيات ونشطاء حقوقيين ورجال أعمال ومنظمات نسائية في قطاع غزة.
 
وحشية الغزو
وأضافت أن أعضاء الوفد "شعروا بالصدمة من وحشية الغزو الإسرائيلي الذي قتل أكثر من 1400 شخص وشرد أكثر من 50 ألفا ودمر نحو أربعة آلاف منزل".
 
وكانت قوات الاحتلال الإسرائيلي قد شنت عدوانا شاملا على القطاع استمر 22 يوما أواخر ديسمبر 2008 وحتى 18 يناير/كانون الثاني 2009.
 
يُشار إلى أن المنظمة أطلقت حملة توقيعات دولية الأسبوع الماضي لمطالبة أوباما بإدراج غزة على جدول زيارته لمصر والسعودية هذا الأسبوع، وقد بلغ عدد التوقيعات حتى الآن نحو 10 آلاف.

المصدر : وكالة أنباء أميركا إن أرابيك