حملة عمالية للإطاحة بغوردون براون
آخر تحديث: 2009/6/4 الساعة 16:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/4 الساعة 16:39 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/11 هـ

حملة عمالية للإطاحة بغوردون براون

غوردون براون يتعرض لضغوط تثير تساؤلات بشأن مستقبله السياسي (الفرنسية-أرشيف)

كشفت صحيفة إندبندنت البريطانية أن انتفاضة غير مسبوقة يعد لها نواب من حزب العمال البريطاني الحاكم للإطاحة برئيس الوزراء غوردون براون بسبب تدهور شعبية حزبهم وخشيتهم من تفككه جراء الهزيمة الثقيلة التي يتوقع أن يمنى بها في الانتخابات المحلية والأوروبية.
 
وقالت الصحيفة في عددها الصادر اليوم الخميس إن أكثر من 80 نائبا من حزب العمال أبدوا استعدادهم لتوقيع رسالة توزع حاليا عبر البريد الإلكتروني على نواب الحزب تدعو براون إلى الاستقالة من منصبه من أجل البلاد والحزب.
 
وأوضحت أن الحملة بدأت أمس حين أعلنت وزيرة الجاليات هيزل بليرز في خطوة انتقامية استقالتها من منصبها قبل يوم من انطلاق الانتخابات المحلية والأوروبية.
 
وأضافت الصحيفة أن النواب المتمردين الذين يقفون وراء الرسالة الانقلابية سربوا مضمونها إلى وسائل الإعلام.
 
وجاء في الرسالة الموجهة إلى براون "نكتب إليك الآن لاعتقادنا -من خلال الاستناد إلى الوضع السياسي الراهن- أن أفضل طريقة يمكن أن تخدم بها البلاد وحزب العمال هي التنحي عن زعامة الحزب ورئاسة الوزراء وتمكيننا من إيجاد زعيم جديد ليقودنا إلى الانتخابات العامة المقبلة".
 
وكشفت عن أن منظمي حملة "براون يجب أن يغادر" رشحوا عدة أسماء لخلافته في زعامة الحزب إذا نجحت حملة الإطاحة به ومن ضمن هؤلاء النائب اليساري جون ماكدونل ووزير الصحة الحالي ألان جونسون.

يشار إلى أن براون يتعرض حاليا لضغوط سياسية كبيرة قد تقوض سلطته وتثير الشكوك بشأن مستقبله السياسي، وذلك بعد استقالة وزيرة الجاليات هيزل بليرز ومن قبلها وزيرة الداخلية جاكي سميث نتيجة ما بات يعرف بفضيحة النفقات المالية لأعضاء مجلس العموم البريطاني.
المصدر : إندبندنت

التعليقات