الطائرات الفرنسية انضمت إلى نظيراتها البرازيلية بحثا عن الطائرة المنكوبة (الفرنسية)

أكد وزير الدفاع البرازيلي أن الحطام الذي عثر عليه في المحيط الأطلسي هو للطائرة الفرنسية المنكوبة التي اختفت الاثنين.
 
وقال الوزير نيلسون جوبيم عقب زيارته لأقارب المنكوبين في ريو دي جانيرو إنه "ما من شك" في أن الحطام الذي عثر عليه لطائرة إيرباص الفرنسية.
 
وجاء هذا التأكيد بعد ساعات من إعلان المتحدث باسم سلاح الجو البرازيلي العقيد جوريج أمارال أن طائرات بلاده عثرت أثناء عمليات التفتيش المستمرة على "مواد ومقاعد طائرة وقطع بيضاء وآثار زيت وكيروسين في مواقع مختلفة في مياه المحيط الأطلسي تبعد عن سواحل البرازيل بنحو 600 كلم.
 
وأوضح المتحدث أن القوات المسلحة عثرت على الحطام بفضل الرادارات في المحيط بعدما رصدت نقاطا مضيئة تبين أنها لمواد معدنية وغير معدنية عائمة في المياه, ويرجح أنها للطائرة الفرنسية.
 
كما أفاد أن عشر طائرات تابعة لسلاح الجو البرازيلي ظلت تبحث عن آثار للطائرة بمؤازرة طائرات فرنسية مزودة بتقنية الأشعة تحت الحمراء وطوافات للبحث عن ناجين محتملين.
 
فريق طبي فرنسي يتفقد أقارب ركاب الطائرة المفقودة (رويترز)
التزام الصمت
وفي وقت سابق قال مدير مكتب الجزيرة في باريس ميشيل الكيك إن مسؤولة إعلامية بمطار شارل ديغول رفضت التعليق على تلك التصريحات البرازيلية.
 
وأكد أن السلطات أعلنت أنها ستنقل قطعا من المواد المكتشفة لإجراء الفحوصات عليها لمعرفة ما إذا كانت للطائرة الفرنسية.
 
وفي نفس السياق طالبت شركة الخطوط الجوية الفرنسية في بيان وسائل الإعلام باحترام خصوصية الأهالي المنكوبين الذين يمكثون في فنادق قرب مطار ديغول, مشيرة إلى أنها ستقيم الأربعاء مراسم جنازة للضحايا في كاتدرائية نوتردام بباريس.
 
وكانت الشركة أعلنت الاثنين أن على متن طائرتها المفقودة 228 راكبا بينهم 58 برازيليا و61 فرنسيا ومسافرون آخرون من 32 جنسية، وقد فقدت بعد تعرضها لأحول جوية مضطربة وهي في طريقها من مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية إلى العاصمة الفرنسية باريس.
 
رسم تقريبي وزعته السلطات البرازيلية عن الموقع المفترض لسقوط الطائرة (الفرنسية)
بقع برتقالية
وجاءت تلك التطورات بينما نفى سلاح الجو البرازيلي في وقت سابق وجود علاقة بين "البقع البرتقالية" التي شاهدها أحد الطيارين والطائرة المنكوبة.

وأوضح البيان أن سفينة فرنسية تجارية قامت بالبحث في المنطقة التي قال فيها طيار في شركة تام للخطوط الجوية إنه شاهد الاثنين فيها بقعا برتقالية تدل على وجود شيء كان يشتعل فوق مياه الأطلسي بعد دقائق من اختفاء الطائرة الفرنسية عن شاشات الرادار، مشيرا إلى أن السفينة الفرنسية لم تعثر على أي حطام في المنطقة المذكورة.

وأعلنت البرازيل أن اثنتين من طائرات الرادار التابعتين لسلاحها الجوي قامتا الاثنين بمسح المنطقة، ويتوقع أن تصل الأربعاء ثلاث سفن تابعة لسلاح البحرية إلى المنطقة التي يتوقع أن تكون قد سقطت فيها الطائرة المنكوبة.
 
وطلبت السلطات البرازيلية من جميع السفن التجارية المبحرة في المنطقة المساهمة في عمليات البحث، في الوقت الذي وصلت فيه الثلاثاء طائرة بحث فرنسية انطلقت من قاعدة للقوات الفرنسية في السنغال إلى المنطقة للانضمام إلى جهود البحث البرازيلية.

المصدر : الجزيرة + وكالات