اختتام الجولة الثانية للمباحثات النووية الروسية الأميركية
آخر تحديث: 2009/6/3 الساعة 23:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2009/6/3 الساعة 23:33 (مكة المكرمة) الموافق 1430/6/10 هـ

اختتام الجولة الثانية للمباحثات النووية الروسية الأميركية

 الأميركية روز جوتيمولر والروسي أناتولي أنتونوف يترأسان وفدي بلديهما (الفرنسية)

أنهت الولايات المتحدة وروسيا الأربعاء جولة ثانية من المحادثات الرامية إلى التوصل إلى معاهدة لتخلف معاهدة خفض الأسلحة النووية التي تعود لفترة الحرب الباردة وينتهي العمل بها بنهاية العام الجاري.
 
وأكد دبلوماسيون من الجانبين أن المحادثات التي جرت في جنيف استمرت ثلاثة أيام كما كان متوقعا.
  
وينتهي العمل بمعاهدة خفض الأسلحة الإستراتيجية (ستارت1) الموقعة عام 1991 في ديسمبر/كانون الأول المقبل، واتفقت القوتان النوويتان على التوصل إلى اتفاق جديد قبل انتهاء العمل بها، وتنص المعاهدة على تقييد كمية الأسلحة النووية التي يمكن للدول نشرها.

وجاءت جولة جنيف بعد الجلسة الأولى من المحادثات التي عقدت بموسكو في 19 و20 أيار/مايو الماضي التي اكتفى الطرف الروسي باعتبارها "بناءة" و"ناجحة".

ومن المتوقع ألا يتم الإفصاح عن كثير من التفاصيل من قبل الوفدين الأميركي والروسي في جنيف، إلا أنه من المتوقع أن يعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما ونظيره الروسي ديمتري ميدفيديف اللذان سيلتقيان بموسكو في 6 يوليو/تموز الحالي عن أي تقدم قد تم تحقيقه خلال هذه المحادثات.

وأعلن الكرملين الثلاثاء أنه لا يستبعد إبرام اتفاق مبدئي قبل زيارة أوباما مقرا بأن "عملية التفاوض الجارية شاقة"، ولم يتضح بعد مدى قدرة الجانبين على تجاوز الخلافات خلال هذه المدة، من أجل الكشف عن أي خطوات حقيقية.
 
ويرى المراقبون أن السبب في التعقيدات هو مشروع الدرع الصاروخية الأميركية في أوروبا، الذي تعتبره روسيا تهديدا لها.

وتدفع الإدارة الأميركية الجديدة من أجل تحسين العلاقات مع موسكو، حيث عانت العلاقات بين البلدين من التوتر تحت قيادة الرئيس السابق جورج بوش.
 
وقال مسؤولون روس إنهم يرغبون في أن تمتد محادثات نزع السلاح إلى ما هو أكثر من الأسلحة النووية، لتشمل اتفاقا تلغي بموجبه الولايات المتحدة خطط إقامة الدرع الصاروخية في شرق أوروبا.
المصدر : وكالات

التعليقات