باراك أوباما أكد أن الهدف من زيارته خلق حوار أفضل مع المسلمين (الفرنسية)

غادر الرئيس الأميركي باراك أوباما العاصمة الأميركية واشنطن متوجها إلى السعودية التي يصلها اليوم في مستهل جولة تقوده إلى مصر غدا الخميس.
حيث يوجه خطابه إلى العالم الإسلامي.
 
وسيحاول أوباما خلال لقائه الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز حث الرياض على إعادة إطلاق مبادرة السلام العربية إضافة إلى بحث البرنامج النووي الإيراني وقضايا أخرى تتعلق بأسعار النفط.
ويتوجه أوباما الخميس إلى القاهرة حيث سيجري محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك، وقال وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط إن  المباحثات التي سيجريها الرئيسان ستشمل كل القضايا الإقليمية والثنائية.
 
وأعرب أبو الغيط عن أمله في أن تطبق الولايات المتحدة المعايير التي
يضعها أوباما في خطابه لعلاقتها القادمة مع العالمين العربي والإسلامي.
 
وقال "هذا هو الفيصل، فالمهم أن يؤدى الخطاب التاريخي والهام إلى
امتصاص التوتر الذي نشب على مدى عقد أو أكثر، وأن يضع العلاقة بين أميركا والعالمين العربي والإسلامي في إطارها الصحيح ومنظورها المنضبط والدقيق".
 
أحمد أبو الغيط دعا واشنطن لتطبق المعايير التي يتضمنها خطاب أوباما (الأوروبية-أرشيف)
خلق حوار

وقال أوباما في مقابلة تلفزيونية قبيل مغادرته إلى السعودية إن الهدف من خطابه محاولة خلق حوار أفضل مع المسلمين, ودعا إلى عدم التعويل كثيرا على خطاب واحد لتسوية كل مشاكل المنطقة.
 
وذكر أنه سيتناول عملية السلام في الشرق الأوسط في الخطاب الذي سيلقيه بجامعة القاهرة، مشيرا إلى أنه سيستمر في الدفع باتجاه حل الدولتين ووقف الاستيطان في الضفة الغربية.
 
وأكد أنه "لن يغير من الدعم القوي لإسرائيل، لكن علينا الحفاظ على الإيمان الراسخ بإمكانات المفاوضات التي ستؤدي إلى تحقيق السلام، وهذا يتطلب برأيي فرض حل الدولتين".
 
وشدد على أن الحل يتطلب أيضاً تجميد المستوطنات الإسرائيلية، بما في ذلك عمليات التوسيع لاستيعاب الأجيال المتعاقبة من المستوطنين، كما يتطلب من الفلسطينيين إحراز تقدم في مجال الأمن ووضع حد للتحريض الذي يقلق الإسرائيليين.
 
وفي هذا السياق قال المتحدث باسم البيت الأبيض إن الخطاب "سيبرز التزام الرئيس الشخصي بالتعامل على أساس من المصالح المشتركة والاحترام المتبادل، وسيناقش كيف يمكن للولايات المتحدة والمجتمعات الإسلامية أن تتخطى بعض الخلافات التي فرقت بينهما"، في إشارة واضحة إلى الضرر الذي لحق بصورة الولايات المتحدة في العالم الإسلامي خلال عهد الرئيس السابق جورج بوش.

أيمن الظواهري قال إن رسالة أوباما الدموية وصلت (الجزيرة-أرشيف)
رفض الزيارة

وفي إطار ردود الفعل على زيارة الرئيس الأميركي دعا أيمن الظواهري الرجل الثاني في تنظيم القاعدة, المصريين لرفض الزيارة التي يعتزم خلالها الرئيس الأميركي مخاطبة العالم الإسلامي.
 
وأضاف "قرر أوباما زيارة مصر فلا أهلا ولا مرحبا به في مصر"، وخاطب المصريين قائلا "يا أحرار مصر وشرفاءها وصالحيها ومجاهديها قفوا صفا واحدا في وجه ذلك المجرم".
 
وقال إن رسالة باراك أوباما "الدموية" قد وصلت بالفعل "لما توعد وهدد بإرسال المزيد من الجنود لأفغانستان، ومزيد من القصف بمناطق القبائل في باكستان، ووصلت رسالته لما أدار الحملة الدموية ضد المسلمين في سوات".
 
إلى ذلك أكدت جماعة الإخوان المسلمون المحظورة في مصر أن عشرة أعضاء على الأقل من بين أعضائها في البرلمان سوف يحضرون الخطاب الذي سيوجهه الرئيس الأميركي باراك أوباما للعالم الإسلامي من القاهرة.
 
وقال محمد سعد الكتاتني رئيس الكتلة البرلمانية لجماعة الإخوان إن جماعته تسلمت دعوة لحضور الخطاب من المؤسسات المصرية وليست من السفارة الأميركية بالقاهرة، مضيفا أنه يتوقع أن يسمع تطمينات للعالم الإسلامي والعربي ودفع جدول أعمال ديمقراطي.
 
وأضاف الكتاتني أن خطاب الرئيس الأميركي يرمي إلى وضع حد للضرر الذي لحق بصورة السياسة الخارجية الأميركية في أعقاب الحرب على العراق وأفغانستان وسنوات من "الدعم الأعمى" لإسرائيل.
بدورها وصفت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن خطاب أوباما المرتقب بأنه مجرد حملة علاقات عامة قائلة إنها لا تتوقع الكثير منه.
 
وأضافت الجماعة أن خطاب الرئيس الأميركي سيكون عديم الفائدة إذا لم يتخذ إجراءات عملية وملموسة تثبت للعالم الإسلامي رغبته في مد جسور علاقات قائمة على الاحترام.
 
من جانبه طالب المنتدى العالمي للوسطية في رسالة وجهها إلى أوباما بالحوار والتفاهم, مشيرا إلى أن السياسات الأميركية السابقة باعدت بين العالم الإسلامي وبين الولايات المتحدة.
 
وطالب المنتدى أوباما بسرعة "جلاء القوات الأجنبية من أفغانستان ليقرر مصيره بنفسه دون وصاية"، منتقدا في الوقت ذاته سياسة "الإملاء العسكري" التي اتبعتها الإدارة السابقة وأكدت فشلها في العراق وأفغانستان والصومال.
 
ودعا البيان الذي تلقت الجزيرة نت نسخة منه واشنطن إلى إدانة كافة سياسات إسرائيل العدوانية التوسعية, ومطالبته بإزالة الجدار العازل وتطبيق كافة القرارات الدولية بشأن فلسطين دون قيد أو شرط.

المصدر : الجزيرة + وكالات